كشف إيغور بيلاف، عن تفاصيل لقائه بالرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة مطلع العام 2018.

 

وقال السفير الروسي، أمس الخميس، إن يستقبل الضيوف الأجانب الكبار بانتظام ويترأس اجتماعات الحكومة، بحسب الحوار الذي نشره موقع “سبوتنيك” الروسي.

 

وتطرق المتحدث للحديث عن اللقاء الذي جمعه بالرئيس الجزائري، نهاية يناير / كانون الثاني، عندما استقبل بوتفليقة وفدا من روسيا يرأسه أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف”.

 

وقال بيلاف: “حضرتُ لقاء الرئيس الجزائري ورئيس الوفد الروسي الذي دام نحو الساعة وتناول مناقشة الوضع الإقليمي والعلاقات الثنائية. واتسم اللقاء بالمودة. واختتمه الرئيس الجزائري مصافحا أيدينا بحرارة”.

 

وتأتي هذه التصريحات في ظل حالة الجدل القائمة حول ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، والصراع القائم بين السلطة والمعارضة السياسية التي تطالب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بعدم الترشح في انتخابات عام 2019، بسبب وضعه الصحي وتراكم المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

 

ووصل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى سدة الحكم عام 1999، وخاض في أربع انتخابات رئاسية متتالية 1999و 2004 و 2009 و 2014.

 

كما وطالبت 14 شخصية سياسية وناشطة في المجتمع المدني والجامعي في الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعدم الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات الرئاسية المزمع أجراؤها في الثلث الأول من العام 2019.

 

ونشرت بيانا، طالبوا فيه الرئيس بوتفليقة بإعلان رسمي “بالتخلي عن فكرة الترشح للعهدة الخامسة، والسماح بفتح حقبة جديدة للبلاد، بسبب سنكم المتقدم وحالتكم الصحية الحرجة يدعوانكم للاعتناء بنفسكم والتخلي عن حمل العبء الثقيل والشاق لشؤون الدولة، فلا شك أن عهدة أخرى ستكون محنة لكم وللبلد”.

 

وقبل أسابيع طالب كل من الأمين العام للحزب الحاكم جمال ولد عباس والأمين العام لثاني قوة سياسية في البلاد أحمد أويحي وتنسيقية الزوايا الدينية للرئيس بوتفليقة بالاستمرار في الحكم والترشح لولاية خامسة.