في حلقة جديدة من مسلسل الفضائح المستمر للانتخابات النيابية البحرينية والتي تعيد للأذهان فتح ملف التجنيس الكبير الذي قامت به الحكومة من أجل شراء الولاءات لها، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لأحد المرشحين الهنود للانتخابات وهو يدشن حملته الانتخابية.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر المرشح الهندي في مقر حملته ومن حوله مؤيدوه من الجالية الهندية المجنسة وهم يهتفون حبا للبحرين.

 

وبحسب الفيديو، فقد هتف المرشح قائلا:” عاش الملك.. لا غربة في ”، مضيفا: “نحن الجاليات الهندية كلنا فداء لكي يا أمنا بحرين”.

 

واستمرارا لهذه المهازل، أعلنت راقصة مصرية مجنسة  قبل ايام عن عزمها الترشح للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

 

كشف موقع “مرآة البحرين” أن أميرة حسن الإمام إلى قدمت إلى البحرين في مطلع الألفين بعد حصولها على عقد للعمل كراقصة في ملهى ليلي بأحد فنادق الثلاث نجوم في العاصمة والمعروف باسم “سميراميس”.

 

وأكد الموقع على أنه في وقت لاحق تدخل وزير العدل والشئون الإسلاميّة خالد بن علي آل خليفة الذي نشأ في وعاش فيها الجزء الأكبر من حياته، من أجل تسهيل حصولها على الجنسيّة البحرينية نظراً لتمتعها بصلات وثيقة مع والدته المصريّة أيضاً.

 

وأوضح أنه منذ ذلك الوقت قامت بتغيير اسمها من “أميرة حسن الإمام” إلى “أميرة الحسن” مستخدمة كنية إحدى العوائل البحرينية المعروفة وهي “الحسن”.

 

كما حصلت على عضويّة إحدى الجمعيات الليبراليّة الموالية للحكومة وهي جمعية “الميثاق” التي تزعم في أدبيّاتها محاربة الطائفيّة الدينية.