متناسية تحكم ولي عهد بقدرات الشعب وعدّه أنفاسهم عليهم منذ تولي مسؤولياته خلفا لمن سبقه على هذا المنوال، وصفت صحيفة “سبق”، أكبر صحيفة إلكترونية سعودية، رجب طيب بـ”هتلر الجديد”، زاعمة أنه تحول إلى “ديكتاتور”.

 

وعنونت الصحيفة في تقرير لها عن بأنه “مع بداية ولايته الثانية.. عنترية (هتلر الجديد) تقود إلى انهيار مالي وأمني”، زعمت فيه أن سياسة أردوغان تقوم على استعداء دول المنطقة، وهو ما تسبب في هبوط الليرة.

 

واعتمدت “سبق” في تقريرها على معلومات أوردها موقع قناة “سكاي نيوز عربية”، ومقرها أبو ظبي التي لم تتردد في إظهار فرحتها بالمحاولة الانقلابية على “أردوغان” عام 2016، حيث ادعت حينها بأن الرئيس التركي غادر البلاد وطلب اللجوء إلى ألمانيا.

أردوغان

كما نقلت الصحيفة على لسان كاتب ومحلل سياسي مقرب من الإمارات يدعى فهد ديباجي، الذي زعم أن “التصرفات العنترية التي يقوم أردوغان بها لكل معارضيه منذ منتصف يوليو 2016، بسجن نحو 77 ألف شخص وطرد أو وقف وفصل أكثر من 170 ألف شخص عن العمل، تؤكد أن أردوغان سيتحول إلى هتلر جديد وهذا كله مجرد كرة ثلج تكبر وتتدحرج لتضرب الأخضر واليابس في يوم ما، لا سيما وأن المعارضين والكارهين والمظلومين يتزايدون كل يوم”.

 

وتسبب تقرير صحيفة “سبق” وعنوانها بحالة من الجدل، على موقع التدوين المصغر “تويتر”، حيث اعتبره مغردون “تحريضا على تقويض العلاقات مع دولة تربطها بالسعودية علاقات واسعة”.

 

وقال مغردون إن توقيت الخبر الذي يأتي بعد أيام فقط من مباركة رسمية سعودية لـ أردوغان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية يضع علامات استفهام عديدة.

 

 

يشار إلى أن غالبية وسائل الإعلام السعودية المقربة من دوائر صنع القرار، تحرض بشكل شبه يومي على “أردوغان”، والحكومة التركية، وتربطهما بالإرهاب.