داعية سعودي يُبيح الحفلات الغنائية وهذا رأيه فيما حدث بحفل ماجد المهندس

2

في واقعة تعكس وصول مشايخ المملكة (المطبلين) لـ ابن سلمان إلى القاع، خرج الداعية السعودي المعروف الشيخ بفتوى جديدة أباح فيها والحفلات الفنية.

 

وقال “العوني” عضو مجلس الشورى السابق، في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن)، إنه لا يوجد محظور شرعي في إقامة الحفلات الغنائية ـ إسقاطا على الحفلات التي تقيمها هيئة الترفيه حاليا وأثارت جدلا واسع ـ.

 

ودون ما نصه:”الغناء بالموسيقى فيه خلاف معتبر،وبينت ذلك منذ سنوات. ومادام كذلك، فليس في إقامة حفلات الغناء محظور شرعي”

 

وتابع موضحا ومبررا لسياسة النظام الجديدة فيما يخص هذا الشأن:”إنما المحظور هو استغلال أصحاب الانحلال لهذه الحفلات، واستغلال المتشددين لهذا التفلت لإنكار ما لا يجوز إنكاره من الاجتهاد المعتبر،خاصة بعد اختيار الحاكم الذي يرفع اختياره الخلاف”

 

 

وسبق أن قال عضو مجلس الشورى خلال استضافته في برنامج “بالمختصر” على قناة “”، إنه “لا يوجد حرج في إباحة الموسيقى، وأن تحريمها فتوى (رأي)، وهناك فتاوى أخرى على صعيد مخالف”.

 

ولفت إلى أن “فتوى تحريم الموسيقى أثرت بشدة في المجتمع”، مبينًا أن “هناك شبان يسمعون الموسيقى ويقرون أنهم يسمعونها رغم علمهم بحرمتها”.

 

وشهدت المملكة جدلا واسعا قبل أيام، بعد ظهور بحفل في الطائف وهي تحتضنه على المسرح أمام الكاميرات ما فجر موجة غضب واسعة.

قد يعجبك ايضا
  1. - يقول

    لماذا ارسل
    الصهيوني ابن الصهيوني بن سلقان
    كلابه وخنازيره الامنيه والبحثيه والبوليسيه لخطف وأسر واعتقال الكثير من طلبه العلم والمشائخ والعلماء !
    الجواب فقط لهذا السبب وهو ليحل محلهم مشاخخ وبوطيه وحسونيه وبلعاميه يحللون له مايريد !
    فلن ولم تقرا لهم فتوى بان هذا حراما ومنكرا وخطيئه وانحرافا وفسادا !
    وصدقوني ليس ببعيد عن شخوخ زباله الوهابيه بان يجدوا مخرجا للدعاره والخمور ! ان اراد الصهيوني
    الزنديق بن سلقان ان يفرضها فرضا في بلد الحرمين.

  2. عمر يقول

    ((إنما المحظور هو استغلال أصحاب الانحلال لهذه الحفلات، واستغلال المتشددين لهذا التفلت لإنكار ما لا يجوز إنكاره)) هل فهم احد شئ؟؟ يعني غداً سيحللون الخمر والقمار والزنا والشذوذ الجنسي على هذا المقياس وسيقولون الذين يتعاطون الخمور والزناة والمقامرون واللوطيون سيتغلونها يعني يفعلون كل هذه الموبقات والمتشددين يعني المنكرين سيتغلون ارتكاب هذه الموبقات وينكرونها وهذا لايجوز حسب عقلية آل سلول, وستحدث فوضى!؟ إذا حدثت الفوضى يا ترى يا عبقري من هو المتسبب؟؟ غريبة صراحة عقول آل سلول!! يشعل النار ويريد ان لايحترق شئ وان لايكون هناك دخان!! يريد ان يزني ولكن بدون ايلاج وفي نفس الوقت يريد ان يولج ولكن ان لايعتبر ذلك زنا وان لايكون حراماً!!! كما يقول المثل, إنه لايرضى لا بالإيلاج ولا بالإخراج!! يريد ان يشرب الخمر وان لايسكر ولايعتبر حراماً!! يا الله كم هذا المجتمع السلولي معقد, مريض وشاذ؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.