في واقعة تعكس وصول مشايخ المملكة (المطبلين) لـ ابن سلمان إلى القاع، خرج الداعية السعودي المعروف الشيخ بفتوى جديدة أباح فيها والحفلات الفنية.

 

وقال “العوني” عضو مجلس الشورى السابق، في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها ()، إنه لا يوجد محظور شرعي في إقامة الحفلات الغنائية ـ إسقاطا على الحفلات التي تقيمها هيئة الترفيه حاليا وأثارت جدلا واسع ـ.

 

ودون ما نصه:”الغناء بالموسيقى فيه خلاف معتبر،وبينت ذلك منذ سنوات. ومادام كذلك، فليس في إقامة حفلات الغناء محظور شرعي”

 

وتابع موضحا ومبررا لسياسة النظام الجديدة فيما يخص هذا الشأن:”إنما المحظور هو استغلال أصحاب الانحلال لهذه الحفلات، واستغلال المتشددين لهذا التفلت لإنكار ما لا يجوز إنكاره من الاجتهاد المعتبر،خاصة بعد اختيار الحاكم الذي يرفع اختياره الخلاف”

 

 

وسبق أن قال عضو مجلس الشورى خلال استضافته في برنامج “بالمختصر” على قناة “”، إنه “لا يوجد حرج في إباحة الموسيقى، وأن تحريمها فتوى (رأي)، وهناك فتاوى أخرى على صعيد مخالف”.

 

ولفت إلى أن “فتوى تحريم الموسيقى أثرت بشدة في المجتمع”، مبينًا أن “هناك شبان يسمعون الموسيقى ويقرون أنهم يسمعونها رغم علمهم بحرمتها”.

 

وشهدت المملكة جدلا واسعا قبل أيام، بعد ظهور بحفل في الطائف وهي تحتضنه على المسرح أمام الكاميرات ما فجر موجة غضب واسعة.