تسببت تغريدة للصحافي الإسرائيلي المعروف إيدي كوهين، في سخرية واسعة منه بعد نطقه للشهادة الأولى، ما دفع نشطاء للتهكم عليه بدعوته للإسلام.

ودون “كوهين” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) متعمدا تجاهل الجزء الثاني من الشهادتين ما نصه:”أشهد أن لا إله إلا الله”

التغريدة التي تسببت في سخرية واسعة منه، ورد عليه ناشط يدعى “سامي” ساخرا بقوله:”كملها وان محمداً رسول الله.. مبروك قوم تحمم”

وهاجمه حساب آخر قائلا:”شهادة ناقصة هاد غير أن لا أمان لكم و هيدا أكبر دلي”

وفي تعليق حاد قال أحمد:”والرسول محمد ليس بحاجة الى شهادتك ياصعلوك”

وعاد الصحافي الإسرائيلي لإثارة جدل أكبر بتكملة تغريدته السابقة في أخرى جديدة قال فيها:”أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واحد أحد فرد صمد ، مؤمنا بكل كل كتبه وكل كل رسله وأنبيائه وأسمائه الحسنى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد على ما أنزله سبحانه على عمنا موسى وأبينا هارون شريعة خالدة أبدية من يوم خلق الخليقة إلى يوم يبعثون سبحانه ملك الملوك القدوس”

ما عرضه لموجة جديدة من الهجوم والانتقادات اللاذعة.

ودائما ما يثير إيدي كوهين الجدل ويتعمد والمسلمين بتغريداته، ويتدخل في وتفاصيله بتبجح.