زعمت وزارة الحج والعمرة بأنها ستحدد رابطاً مباشراً للحجاج القطريين، بعد عدم تجاوب وتعاون مع الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية، الأمر الذي نفاه الكاتب القطري جابر الحرمي مؤكدا عدم صدق هذه المعلومات وأن جميع الأبواب ما زالت موصدة في وجه القطريين.

 

ونقلت قناة “العربية” بيان رسمي لوزارة الحج ادعت فيه أنها أنهت كافة الترتيبات اللازمة لخدمة الحجاج القطريين الراغبين في أداء فريضة الحج لهذا العام 1439هـ، حيث خصصت الوزارة الرابط الإلكتروني (https://qh.haj.gov.sa)، لتمكين المواطنين القطريين الذين وصفتهم بـ”الأشقاء” من تسجيل بياناتهم واختيار الخدمات التي تتناسب مع احتياجاتهم.

 

 

ليرد “الحرمي” على هذا البيان بقوله إن السلطات السعودية (تكذب كما تتنفس).

 

وأوضح في تغريدته التي رصدتها () عبر حسابه الرسمي بتويتر: “السلطات #السعودية لم تفتح المسار الالكتروني مع # .. لا تسمح بوجود بعثة حج قطرية.. لا توجد قنصلية قطرية ..غير متاح لحملات الحج القطرية التعامل المباشر .. لا توجد رحلات مباشرة بين # والمدن #السعودية ..”

 

واختتم تغريدته بالقول: “السعودية تغلق حدودها مع قطر .. إلى متى الكذب ..؟!”

 

 

وقفلت السعودية أمام المواطنين القطريين منذ بدء الأزمة في يونيو 2017، كما منعت القطريين بالكلية من دخول المملكة ما تسبب في قطع للأرحام حيث تتعدد حالات الزواج بين السعوديين والقطريين، كما لحق بالقطريين أصحاب التجارة والاستثمار في المملكة أضرار كبيرة.

 

وكانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية (مستقلة)، قد قالت إنها خاطبت المقرَّرَ الخاص بالأمم المتحدة، المعني بحرية الدين والعقيدة، حول “العراقيل والصعوبات أمام حجاج دولة قطر من المواطنين والمقيمين، من أداء مناسك الحج”.

 

وقالت اللجنةُ في بيان لها، إنها عبرت عن “قلقها الشديد إزاء تسييس الشعائر الدينية واستخدامها لتحقيق مكاسب سياسية”.