في تصعيد جديد هدّدت حركة بشن عملية عسكرية غير مسبوقة على ، إذا ما استمر إطلاق الطائرات الورقية الحارقة من القطاع على أراضي جنوب “إسرائيل”.

 

وذكرت صحيفة “هآرتس″ العبرية، الجمعة، أن وسيطاً نقل رسالة تهديد إسرائيلية لقادة حماس، مفادها أن “تل أبيب أبلغت حماس أن صبرها على وشك الانتهاء، وأن الجيش الإسرائيلي يعتزم البدء بضرب البنية التحتية للحركة في قطاع رداً على إطلاق البالونات الحارقة.

 

وكشفت مصادر إسرائيلية أن تل أبيب أوضحت بصورة لا تقبل التأويل أن “حالة ضبط النفس الإسرائيلية وصلت إلى حافتها”، في ظل استمرار المظاهرات على الحدود منذ مارس الماضي.

 

ورجح ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي بأن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة لن تدفع إسرائيل إلى جديدة على قطاع غزة، لا سيما في ظل التركيز الإسرائيلي على التصعيد جنوبي .

 

لكن تقديرات أخرى أشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي يستعد لشن عملية عسكرية في القطاع، إذا استمر اندلاع الحرائق في المنطقة المحيطة بقطاع غزة من جراء البالونات والطائرات الورقية الحارقة.

 

وأوضحت إسرائيل أن الطائرات الورقية الحارقة تسببت في اندلاع أكثر من ألف حريق بمناطق داخل أراضيها، منذ انطلاق في نهاية مارس الماضي.

 

وأحرقت هذه البالونات والطائرات نحو 30 ألف دونم من الحقول الزراعية، في حين قدرت الأضرار المادية بملايين الدولارات الأميركية.