“شاهد” ضابط في الجيش السعودي يرتد عن الإسلام ويتوعد بكشف جرائم السعودية باليمن

في واقعة مثيرة وتعكس الحال الذي أوصل فيه ولي العهد محمد بن سلمان شعبه، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لضابط في يعلن فيه تركه للإسلام كفرا بـ”” وجرائمهم.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد عرف الضابط في الجيش السعودي عن نفسه قائلا:” أنا اسمي عبد الواحد عبد المحسن (رافعا بطاقته الشخصية)، أقيم في مدينة عاصمة المملكة العربية السعودية وأعمل في القوات المسلحة السعودية ضابط صف وسكرتير خاص للواء الطيار الركن علي سعد آل مرعي”.

 

وأضاف قائلا:” كنت أشاهد تقارير عاصفة الحزم وهي اسم العملية العسكرية التي تشنها السعودية ضد ”.

 

وتابع قائلا: “أود أن أعلن عبر هذا المقطع القصير عن تركي الإسلام أولا.. لأن البراهين تشير بوضوح أن الإسلام نظام فبركة صمم بطريقة تسهل على اي ديكتاتور توظيفه لاستدامة سلطان طغيانه كما يفعل النظام السعودي حاليا”.

 

وزعم قائلا: “ثانيا، أينما شاع الإسلام شاع معه التخلف العلمي والعداء للفن واعوجاج القيم الأخلاقية”، معلنا أنه سوف يسرب خلال الأيام القادمة فور أن يصل إلى ما بحوزته من معلومات عن جرائم الجيش السعودي ضد المدنيين في اليمن، مؤكدا بأنها ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    لو كان فيك خير للاسلام والمسلمين لما تركت الاسلام
    الاسلام ليس آل سعود لتآخذه مقياس والتخلف العلمي وعوجاج الاخلاق بسبب المسلمين انفسهم وعدم تقيدهم بالاسلام وليس بسببه

  2. عمر يقول

    (( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: بَادِرُوا بِالأعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا ))

    هذا هو الخسران المبين, يعني خسارة الدنيا والآخرة!! لا أدري ما علاقة آل سلول وبائعي الدين بالاسلام وألا ترى محاربتهم للإسلام وزجهم بالعلماء الربانيين في السجون؟

    هذا الشخص يريد ان يحصل على الللجوء السياسي في المانيا لذا يتهجم على الاسلام وإلا الكل يعلم عندما شاع الاسلام والتزم المسلمون بدين الله تعالى تطورت بلدان المسلمين وتحولت الى قبلة للعالم ونشر العلوم ولذا حكم المسلمون العالم لأكثر من 10 قرون!؟ والكل يعرف مكانة الاندلس وصقلية وبغداد خاصةً التي منها شاعت العلوم واخذ الغرب علومهم من المسلمين ولكن عندما ابتعد المسلمون عن الدين اصبحوا في آخر القائمة مثل اليوم!؟ يوماً بعد يوم يتقوى ايماني بالاسلام اكثر فاكثر وفعلاً اليوم هو ذلك اليوم الذي اخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم, يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا!!

  3. م عرقاب الجزائر يقول

    جرم من يرفعون راية التوحيد علما ثم يعملون بما يناقض مقتضياتها جرم كبير؟!،أقل نتائجه انكفاء الناس على ذواتهم والنفور من الإسلام؟!،وهذا منهج مقصود وعن سبق الإصرار والترصد وبنية مبيتة؟!.

  4. mutaz يقول

    تعال أهلا وسهلا فيك ، انشالله يحطك أبن سلمان في راسو وترجع في طياره خاصه الى الرياض من برلين ، ما تنسي بس تقدم لجوء سب اللأسلام والمسلمين أعمل مسيحي ولأفضل تقلهم أنك لوطي ودورلك على شي ختيار ألماني تتزوجو هيك بتأمن حق اللجوء مع بسبور

  5. Kamel Gad يقول

    على فكرة لمن لا يعلم۔۔۔ هذا الفيديو مضى عليه أكثر من عام ولا أهمية له

  6. مغترب يقول

    يا سيدي العيب ليس في ان تترك الاسلام او تتحلي به لانكم من الاساس بلا اي دين او مله فانتم جميعا احفاد كفار قريش و هم اجدادك فلا داعي للتبرا منهم هم حضاراتك و رسخوا في اذاهانكم الي يوم الدين كيف تستعبد الانسان و تلتحف خلف عباءة الدين بسرد اقاويل و مفاهيم خاطئه تخدم مصالحهم و في ظل شيوخ العار اصحاب الكروش الممتلئه فسادا و نفاق و رياء
    يا سيدي ارتديت عن الاسلام او امنت به لن يحل مشكلتكم ايه العرب لانكم لم تؤمنوا بالاسلام من الاساس و الا كان انصلح حال اي دوله عربيه و تم اختزال الدين في قضيتين فقط لا ثالث لهما في كل البلاد العربيه من المحيط الي الخليج
    قضية الحجاب و قضية الارهاب
    و باقي مشاكل الدول العربيه من فساد و انحطاط و سرقة و قهر و ظلم و قتل لا اساس لها من الاعراب
    و يتم شغل الناس بقضايا غير موجوده من الاساس لتصبح قضيه و ركزتم علي ملابس الناس و علي اللحيه و علي قضايا فقهيه معقده لا تنفع الناس باي شيئ يذكر فيصبح الناس و يمسون في نفس مشاكلهم و يموتون و لا شيئ قد تم حله و يبقي الوضع علي ما هو عليه
    ان العرب لم يطبقوا حرفا من الدين في حياتهم ولم يلتفت العالم اليهم لانهم لم يلتزموا بالاخلاق ولا بالانسانيه ولا بالعدل ولا باعطاء كل ذي حق حقه هذا هو الاسلام بكل بساطه بعيدا عن قضايا الحجاب و اللحيه و الارهاب
    ان من صنع الارهاب هم العرب و صدقوه و ارغموا العالم اجمع علي تصديقه بالرغم من تقربكم الي الغرب
    العرب لا اخلاق لهم من الاساس و هم يستعملون القوه و النفوذ فقط مع الضعفاء من العرب فقط ليس الا و يظهرون فحولتهم و رجولتهم علي الشعوب الفقيره المنهوبه و المحرومه من ثرواتها بسبب حكام خونه لا مله و لادين لهم
    سفكت الدماء و يتمت اطفال و شرد الملايين و غرق من غرق و هرب من هرب من جحيم الي جحيم اخر و انتهكت اعراض و اغتصبت نساء و مثل بجثث الموتي
    استتركون من عذاب الله لا و الله لا و الله انتظروا انتقام الله قريبا علي ما اقترفتموه في الارض من فساد و قتل و قهر و ظلم لن تتركوا الي الابد فغدا ليس ببعيد اين من صال و جال و خان وطنه و التحف الدين ليختبئ وراؤه من حكام العرب الخونه اين هم الان؟؟؟
    هم و التراب سواء كل نفس ستحايب علي ما اقترفت و من قتل نفسا بغير حق كمن قتل الناس جميعا
    و لقد قتل العرب جميعا فلم يعد لهم اي وجود ذكر ولا حتي احد يعير لهم انتباها و كانهم بالفعل امواتا
    انتم تسيرون امواتا و ان التفت اليكم احد خاف منكم لانكم صرتم ارهابيون هكذا جعل الله مكانتكم في العالم انتم ارهابيون ليس الا و قتله

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.