في مبادرة جديدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم قد تمثل حلا لشفرة الأزمة الخليجية التي عجزت أمامها المفاوضات والوساطة، عرض على لقطر استضافة 2022 بمشاركة 48 منتخبا بدلا من 32.

 

وقال السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ، إن ذلك ممكن أن يحدث بالتعاون مع جيرانها ، دون أن يذكر اسم أو الدول الأخرى التي تواصل حصارها للدوحة والذي بدأ في يونيو الماضي.

 

وشدد “إنفانتينو” خلال مؤتمر صحافي اليوم الجمعة في روسيا، التي تحتضن النسخة الحالية من المونديال (روسيا 2018)، على إنه مؤيد للتنظيم المشترك لنسخة من المونديال تضم 48 منتخبا ، من أجل تنظيم أكثر سهولة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الملف المشترك لأمريكا وكندا والمكسيك قد فاز بالفعل بحق استضافة كأس العالم 2026 بمشاركة 48 منتخبا، وقال إنفانتينو إنه يمكن تنفيذ الأمر نفسه في إذا جرى التوصل إلى اتفاق لزيادة عدد المنتخبات.

 

ولا تزال السعودية والبحرين ومصر والإمارات تواصل حصارها لقطر منذ العام الماضي، في إطار اتهامات لها بتمويل ودعم الإرهاب، الأمر الذي نفته الدوحة رسميا أكثر من مرة واتهمت تلك الدول بمحاولة الهيمنة على قرارها السيادي.

 

وقال إنفانتينو “يمكن أن تجلب بعض الأشخاص للتحدث إلى بعضهم البعض، في ظل مشكلات في التواصل بينهم. ربما تكون المناقشات بشأن كرة القدم أكثر سهولة من المناقشة بشأن المشكلات”.

 

وأضاف “إذا كانت كل الدول المعنية، بدءا من ، ترى أن التغيير سيكون إيجابيا، يمكن أن ننظر في الأمر وكل الخيارات متاحة.”

 

ومن جانبها، أعلنت قطر أن التوسع في المونديال ليشمل 48 منتخبا هو أمر “قابل للتنفيذ”، لكن من المتوقع اتخاذ القرار النهائي في وقت مبكر من العام المقبل، قبل بدء التصفيات.