ألقت الشرطة الأميركية القبض على نجمة الأفلام الإباحية ، اليوم الخميس، أثناء تواجدها في نادٍ للعراه في ولاية أوهايو الأمريكية، وهي التي تعد أحد خصوم الرئيس الأمريكي دونالد .

 

دانيلز التي اكتسبت شهرة بعدما ترددت أخبار كثيرة حول وجود علاقة بينها وبين ترامب، أفاد محاميها مايكل أفيناتي في تغريدة له عبر موقع “تويتر” أن “نجمة الأفلام الإباحية كانت تؤدي رقصة تعري في نادي سيرين جينتلمانز في كولومبوس”.

 

وأوضح أنه قد “تم إلقاء القبض عليها لسماحها لزبون لمسها أثناء تواجدها على المسرح بطريقة غير جنسية، متسائلاً: “هل تمزحون؟ هل يكرسون موارد الشرطة لتنفيذ عمليات مثل هذه؟ يجب أن تكون هناك أولويات أهم”.

 

وواعتبر أفيناتي أن عملية القبض على دانيلز كانت ”مكيدة” و ” ذات دوافع سياسية”.

 

ويشار إلى أن دانيلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، في وسط فضيحة يقول البعض أنها يمكن أن تطيح بالرئيس الأمريكي.

 

وكانت قد تقدمت بدعوتين قضائيتين ضد ترامب، الذي نفى أنه كان على علاقة بها عام 2006 وأنه قام بدفع أموال لها لكي لا تتحدث عن هذه العلاقة.