محاولة جديدة لشراء الولاء بعد تذمر الكثير.. الملك سلمان يعفي عسكريي الحد الجنوبي من العقوبات

في محاولة أخيرة لاستعطافهم بعد ازدياد حالات التذمر من الاوضاع الصعبة التي يعيشونها وشكواهم الدائمة عبر فيديوهات صوروها لأنفسهم يناشدون من خلالها ولي العهد بتسديد ديونهم المتراكمة والتي كانت سببا معاقبتهم، أصدر بن عبدالعزيز أمرا ملكيا يقضي بالعفو عن كافة العسكريين المشاركين في عملية “إعادة الأمل” من العقوبات العسكرية والمسلكية الصادرة بحقهم.

 

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي إنه “تقديراً من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لما قدمه ويقدمه أبناؤه منسوبو جميع القوات العسكرية المشاركين في عملية إعادة الأمل من بطولات وتضحيات ورغبته – أيده الله – في الاعتناء بما يدخل البهجة والسرور على قلوبهم وقلوب أسرهم ، وبناءً على ما رفعه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع فقد صدره أمره الكريم – يحفظه الله – برقم 54652 وتاريخ 26 / 10 / 1439هـ بالعفو عن كافة العسكريين المشاركين في عملية إعادة الأمل من العقوبات العسكرية والمسلكية الصادرة بحقهم وفقاً لعدد من القواعد والضوابط”.

 

ويأتي هذا العفو بعد أيام قليلة على ما كشفه حساب “العهد الجديد” حول صدور تعليمات صارمة من قبل وزارة الدفاع التي يقف على رأسها ولي العهد محمد بن سلمان، بمنع أفراد الجيش وخاصة المتواجدين على الحدود من تسجيل أي مقطع فيديو للتذمر من الحالة المادية أو المعنوية.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”صدر تعميم عسكري إلى جميع أفراد الجيش وخاصة الذين على الحدود بمنع تسجيل مقاطع الفيديو وذلك بعد انتشار (وعلى مستوى واسع) مجموعة من مقاطع تذمر الجنود من سوء المعاملة من الناحية المادية والمعنوية. -المتوقع أننا سوف نشهد عصيان لهذا التعميم وعدم التزام به في الأيام القادمة.”

وانتشرت خلال الفترة الماضية العديد من الفيديوهات المنسوبة لجنود سعوديون يرابطون على لمقاتلة الحوثيين وهو يشتكون سوء حال اوضاعه المالية ويتوجهون لولي العهد بسداد ديونهم التي أصبحت حبلا يلتف حول أعنقهم.

 

وعلى سبي المثال لا الحصر، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا مقطعا مصورا لجندي سعودي في الحد الجنوبي للمملكة على الحدود مع اليمن، طالب فيه العاهل السعودي، الملك سلمان، وولي عهده، محمد بن سلمان، بالالتفات إلى معاناتهم.

 

وطالب العريف سعيدان شايع، كما في المقطع، العاهل السعودي والبنوك والشركات الخاصة، بسداد ديون الجنود المرابطين على الحدود، موضحا أنه ليس الوحيد، وأن عددا من زملائه يعانون المعاناة ذاتها.

 

وناشد الجندي السلطات بصرف مستحقاته حتى يستطيع إعالة أطفاله.

 

وخلال التسجيل، سمع صوت كثيف لإطلاق النار باتجاه الحدود مع اليمن، في معارك على ما يبدو أنها مع المقاتلين الحوثيين، الذين استهدفوا المملكة بعدد من الصواريخ الباليستية مؤخرا، راح ضحية آخرها مقيم من الجنسية المصرية.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.