في واقعة تعكس في الوحي “”، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر مقتل شاب في العشرينات من عمره، أمام منزله إثر إصابته بطلقة نارية غادرة عن طريق صاحب سيارة من نوع ” جيب”، لاذ بعدها بالفرار ولم يتم القبض عليه حتى اللحظة.

 

وتعود التفاصيل كما رواها شقيق القتيل يوسف المطرفي، أنه عند الساعة السابعة والنصف مساءً من يوم الخميس كان شقيقه المقتول ” عمر ” والذي يبلغ من العمر 27 عاماً، بجوار المنزل الكائن في حي العزيزية بالتحديد جوار كلية المعلمين سابقاً، حيث يقطنون هناك، إذ كان يتهيأ هو واثنان من الأقارب كالمعتاد للجلسة في مكان مخصص وملاصق للمنزل.

وأضاف المطرفي” في حديثه لصحيفة “سبق” : بعد عودتهم من صلاة المغرب، وأثناء تلك اللحظات، جاءت سيارة من نوع ” جيب ربع ” توقف صاحبها وبدأ ينادي بقوله :” تعال ” ليرد عليه ” عمر ” بالترحيب، وبادر الجاني بإشهار المسدس قبل أن يقترب منه شقيقي وقام بإطلاق رصاصة، اخترقت صدره ولاذ بعدها بالفرار من الموقع، وسط ذهول من قريبي المقتول اللذين لم يتمكنا من أخذ رقم لوحة السيارة أو التعرف على القاتل، بسبب فجعة وهول الحادثة.

 

وتابع : حاول الشباب إسعاف شقيقي الذي كان مضرجا بالدماء حينها، وتم نقله على الفور إلى إحدى المستشفيات الخاصة القريبة، فيما توفي على الفور نتيجة اختراق الرصاصة قلبه، حيث باشرت الجهات الأمنية موقع الحادثة وجرى جمع المعلومات والاستعانة بكاميرات التصوير المنزلية في سبيل الوصول للجاني والقبض عليه، ولكن دون جدوى.