بعد أن وجهت له اتهامات بتشكيل عصابة إجرامية والاحتيال وانتهاكات جنسية، أخيراً، تم الداعية المجنون عدنان والعشرات من أتباعه من قبل السلطات التركية، اليوم الأربعاء.

 

أوكتار، الذي يعرف أيضًا باسم ، لطالما روج لنفسه على أنه داعية يروج للإسلام كدين يقبل الرقص والخمر والزنا، كما لا تتعارض تعاليمه مع الظهور غير المحتشم للفتيات المثيرات إلى جانبه.

 

وكان أوكتار يظهر إعلاميًا عبر قناته الخاصة محيطًا نفسه بعدد من الفتيات شبه العاريات والراقصات وفنانات الإغراء مرتديات ملابس مثيرة وأمامهن زجاجات من الخمر، حيث يرى أن الإسلام يحرم فقط إظهار حلمتي صدر المرأة، ومنطقتها الحساسة فقط، على حد زعمه.

 

ووصف رئيس الشؤون الدينية التركية الدكتور علي أرباش أوكتار بأنه “مجنون”، محذرًا من مشاهدة قناته، لكن أوكتار رد عليه سريعًا بأن “رواتب الشؤون الدينية يتم سدادها من ضرائب بيوت الدعارة في ”.

 

ومع تزايد القبول الذي حظي به من قبل العديدين في تركيا، والعالم، تحول أوكتار إلى ما يشبه زعيم “طائفة دينية”، لها تعاليمها وطقوسها الخاصة، ومعظم المنتمين لها من الأثرياء كما تقول تقارير إعلامية.

وروّج أوكتار في تركيا نفسه على أنه صديقًا مقرباً من الرئيس التركي ، وداعم حقيقي له، وفق ما قالته صحيفة “نيوزويك” الأميركية.

 

وأضافت الصحيفة أن تلك العلاقة شهدت تحولات على ما يبدو، فقد كانت هيئة رقابية على التلفزيون قد أوقفت في فبراير شباط برنامجًا يقدمه أوكتارليس بسبب إساءته للدين الإسلامي بل بتهمة أنه ينتهك “المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة”.

 

وعن حياته، ولد عدنان أوكتار في 2 فبراير/شباط 1956 في العاصمة التركية أنقرة من أسرة قوقازية الأصل، حفظ في صغره بعضًا من القرآن ودرس كتب الفقه الحنفي، بجانب إكماله للتعليم الابتدائي والثانوي في أنقرة، ثم انتقل في العام 1979 إلى إسطنبول، حيث درس الفلسفة والفنون الجميلة في جامعة “المعمار سنان”، والفلسفة بجامعة إسطنبول.

 

في العام 1980، استطاع أوكتار جذب العديد من الأتباع من خلال جماعة دينية صغيرة أثناء دراسته بجامعة إسطنبول، حيث كان يصف نفسه حينها بالمفكر المعادي للماسونية والشيوعية، بجانب تأليفه كتابًا مكونًا من 550 صفحة، يدعي فيه اختراق اليهود والماسونيين مؤسسات الدولة التركية، بهدف “تقويض القيم الروحية والدينية والأخلاقية للشعب التركي”.

اتهم أوكتار بالتحريض على ثورة دينية، وسُجن على إثرها 19 شهرًا، قضى 10 منها في مصحة نفسية، حيث شُخص هناك باضطراب الوسواس القهري والشيزوفرينيا.

 

وبعد إطلاق سراحه توسّعت جماعته الدينية بشكلٍ كبير، واتخذت من معارضة نظرية التطور والداروينية شعارًا لها، وأنشأت في نفس الوقت مؤسسة بحثية تخدم هذا الهدف، كما يعتقد بعض أتباع عدنان أوكتار أنه المهدي المنتظر، بحسب تقارير صحافية.