في واقعة غريبة ومثيرة قادت “عصابة” متخصصة في تهريب الآثار، المصرية لاكتشاف أثري كبير بعد القبض عليهم في محافظة بصعيد .

 

وكشفت تحريات الشرطة المصرية تكوين تشكيل عصابي تخصص في التنقيب عن الآثار وقيامهم بالحفر خلسة بقرية شيبا الشرقي دائرة مركز أبوقرقاص بالمنيا.

 

وتتبعتهم عناصر الأمن فكشفوا بحوزتهم 483 عملة من النحاس والبرونز ترجع إلى القرنين الثاني والثالث، بالإضافة إلى إناء من الفخار يرجع للعصر اليوناني، كما عثر على حفرة 4×5 متر بعمق 5 أمتار داخلها بعض كسر الفخار “ناتج عن أعمال الحفر” والأدوات المستخدمة.

 

وجرى اكتشاف مدينة أثرية ترجع للعصر اليوناني الروماني، وبها العديد من المقابر الأثرية المنحوتة في الصخر تمتد إلى حوالي 2 كم بعرض 600 متر.

 

وتتكون المدينة من أعمدة وكنيسة رومانية يونانية بها محراب وعامودان وصليب، حيث أقر مفتشو آثار منطقة المنيا بأثرية المضبوطات والموقع.