تجول في قطر من روسيا عبر الواقع الافتراضي.. “شاهد” الفعاليات القطرية في موسكو للتعريف بمونديال 2022

0

نشر مدير تحرير صحيفة “الوطن” القطرية فهد العمادي مقطع فيديو يكشف عن الفعاليات التي تقيمها لجنة التراث والإرث القطرية في وخلال مونديال 2018، في إطار تحضيرات الأولى لاستضافة كأس العالم في العام 2022.

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد قدمت اللجنة القطرية للمواطنين الروس والمشجعين من مختلف أنحاء العالم واقعا افتراضيا، حيث يقوم الحضور بالتجول في مطار حمد الدولي من روسيا عبر استخدام التقنيات الحديثة.

 

يشار إلى أن ملف تنظيم لكأس العالم 2022 يعد من مسؤولية اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وفي إطار خطتها للتعريف بالمشاريع والملاعب التي تنجزها لاستضافة الحدث العالمي الكبير، وذلك من خلال بعض الفعاليات في العاصمة الروسية موسكو، التي تستضيف المونديال الجاري.

 

وبحسب الموقع الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث، فقد تعاونت اللجنة مع عدد من المؤسسات والهيئات في قطر لإطلاق حملة ترويجية مبتكرة، تقدم دولة قطر وجهةً رياضية وثقافية، وتعرف الجمهور العالمي بأشهر المعالم السياحية والأنشطة التي ستستقطب آلاف الزوار عند استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

 

ومن بين تلك المشاريع تم إطلاق “مجلس قطر” والذي بدأ السبت، ويستمر حتى 15 من شهر يوليو/تموز الحالي، وسط العاصمة الروسية موسكو، ويحاكي في تصميمه شكل بيت الشَّعر العربي التقليدي المعروف في قطر ومنطقة الخليج، وذلك أيضاً في إشارة إلى استاد البيت مدينة الخور الذي سيرحب بـ 60 ألف متفرج خلال مونديال قطر، وسيستضيف مجلس قطر كبار الشخصيات، والزوار، والإعلاميين لتعريفهم بالهوية والتقاليد وكرم الضيافة التي يشتهر بها الشعب القطري.

 

كما قدمت اللجنة العليا متحفاً رقمياً عائماً على ضفة نهر موسكوفا قرب حديقة غوركي الروسية الشهيرة، سيتم فيه اصطحاب الزوار في رحلة ممتعة متعددة الوسائط إلى دولة قطر للتعرف إلى خطط استضافة البطولة من خلال استعراض صور إنفوغرافيك تظهر على جدران المتحف ثم تختفي تدريجياً في مياه النهر.

 

كما أطلقت اللجنة العليا عدداً من البوابات الرقمية التفاعلية في أرجاء مختلفة من الدوحة، وسان بطرسبورغ وموسكو. وستتيح هذه البوابات فرصة فريدة أمام الزوار للتواصل بشكل مباشر مع غيرهم من المشجعين وعشاق كرة القدم في المدن المذكورة، بالإضافة إلى تعريف الزوار في روسيا بطبيعة الحياة في قطر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.