مدير أكبر مستشفى حكومي بإسرائيل يفجر مفاجأة.. أطباء إسرائيليون يذهبون سرا للرياض لعلاج أمراء من “آل سعود”

2

شرح الدكتور يتسحاق كريس، المدير العام لأكبر حكومي في والشرق الأوسط (مركز شيبا الطبي)، في مقابلة  أجراها معه مراسل “أخبار بريكين الإسرائيلية”، كيفية صناعة السياحة العلاجية والنمو الاقتصادي الذي تجلبه هذه الصناعة لإسرائيل خاصة من أثرياء الدول العربية.

 

وبحسب “كريس” فإنه في الوقت الحاضر، هناك العديد من السلطات السياسية في الدول العربية وغيرالعربية لديها سجل طبي في مستشفيات إسرائيل ويتم علاجها بشكل مباشر ومستمر من قبل فرق إسرائيلية طبية.

 

وتابع مشيرا إلى أمراء “: “فمثلا، إذا ما استثينا أمراء وسلطات من المملكة العربية والبحرين والإمارات المتحدة العربية ممن لا يتأتى لهم السفر إلى إسرائيل إلا سرا فنحن دائما نقوم بإرسال فرق وكوادر طبية لمعالجة الكثير من الأمراء والسلطات في هذه الدول.

 

وأضاف:”خلال الأشهر القليلة الماضية، قام فريقنا الطبي بالعديد من العمليات الجراحية في هذه الدول، خاصةً في أسرة الحاكمة في السعودية. وحاليا نرسل كل شهر فريق طبي متخصص من مستشفانا إلى للقيام بمثل هذه الأمور.”

 

وقال كريس: كما تعلمون، فإن أفضل الأطباء في العالم يعملون في الوقت الراهن في إسرائيل، ولدينا أكبر مستشفى في الشرق الأوسط. ونستقطب المرضى من العديد من البلدان العالم، ثم يعودون بعد أن يعالجوا في العيادات والمستشفيات الإسرائيلية المجهزة بشكل جيد برضا وصحة وافرين إلى بلادهم.

 

وأضاف الدكتور كريس: أن تقدم إسرائيل في هذا المجال كان فريدا من نوعه، وقد ساهم ذلك في النمو الاقتصادي للبلاد، وتابع قائلا: إن كل عام، يزور بلدنا أكثر من 40 ألف سائح علاجي، من بينهم مشاهير وأثرياء ومسؤولون سياسيون، وينفق كل منهم ما معدله 5000 دولار في إسرائيل، وهو ما يعادل أكثر من أربعة أضعاف السائح العادي.

 

واستطرد:”أيضا لدينا 12 عيادة نشطة في هذا المجال، مع دخل يبلغ حوالي 400 مليون شيكل سنويا، وهو ما ينتج جزءا كبيرا من عائداتنا في قطاع الخدمات.”

 

وحول الخدمات الأخرى المقدمة في مجال السياحة العلاجية في إسرائيل، قال: نحن من أجل راحة المرضى جعلنا عملية تقديم الطلب لدخول البلاد سهلة قدر الإمكان. فيمكن الان لمرضى أكثر من 70 دولة أن يسافروا إلى إسرائيل دون الحصول على تأشيرة و يحصلوا على الخدمات الطبية.

 

وذكر الدكتور كريس أنه إذا تعذرعلى مريض أو مرضى معينين السفر إلى إسرائيل لتلقي العلاج، فبوسعنا إرسال أطبائنا للعلاج إلى بلدانهم وذلك وفق شروط وظروف محددة سلفا، وهو ما يحدث الان في بعض البلدان.

 

وفي النهاية قال المدير العام لمركز “شيبا” الطبي، إن إسرائيل مستعدة لتقديم العلاج للمسؤولين في جميع الدول إذا طلبوا منا ذلك.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. الثورة للأحرار يقول

    أثرياء الدول العربية يدهبون للعلاج في إسرائيل وأوربا وأمريكا أما الفقراء لا يستطيعون حتى زيارة الطبيب في بلدهم ولهذا حكام العرب لا يهتمون بقطاع الصحة ولا ببناء المستشفيات
    وإسرائيل تقول أنها تقوم بالتطبيع مع العرب لكنها نسيت بأنها تطبع مع الحكام وليس الشعوب ولهذا فالشعوب العربية وبالأخص الفقيرة منهم والتي تشكل الأغلبية في المجتمع العربي لن تحب إسرائيل بتاتا
    لكم الله يا فقراء البلدان العربية

  2. AHMED ALARABI يقول

    طيب واللاجئين المرضى السورييين على حدود دولتكم العظيم الديمقراطية الانسانية لانهم فقرا وما معهن مصاري ما بتديكش تعالجينهم يا دولة العار هههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.