نشرت وسائل إعلام عُمانية تقريرا مصورا للبريطاني “”، المدير التنفيذي السابق للبنك البريطاني بالشرق الأوسط، شرح فيه كيف استهوته السلطنة منذ قدومه إليها في مطلع السبعينيات كموظف بالبنك ثم تنقله بين دول أخرى وعودته للسلطنة مرة أخرى والاستقرار بها منذ 25 عاما، مشيرا إلى أنه كان شاهدا على النهضة العمانية الكبيرة بعهد .

 

شاهد على نهضة “قابوس”

ووفقا للتقرير المصور يقول “هولت” البالغ من العمر 73 عاماً، إنه علاقته بعمان تعود إلى قرابة نصف قرن، حيث قدم إلى السلطنة لأول مرة عام 1972 وكان حينها موظفا بسيطا.

 

وأشار إلى أنه أخذ بعد ذلك جولة مع البنك في عدة دول، ثم عدت إلى السلطنة مرة أخرى كمدير للبنك البريطاني، وقرر الاستقرار في السلطنة وبشكل نهائي منذ عام 1990، لافتا إلى أنه ترك البنك وأسس شركة خاصة به ومنذ ذاك الوقت وهو يقيم في السلطنة بشكل دائم هو وأسرته.

 

وتحدث “هولت” عن النهضة الكبيرة التي شهدتها السلطنة في هذه الفترة على يد السلطان “قابوس”، مؤكدا أن هذه النهضة شملت جميع المجالات والنواحي ولم تركز على الطرق والإنشاءات والتقدم الحضاري فقط، بكل كان الاستثمار الأكبر في البشر والتعليم والارتقاء بالفكر الثقافي والمجتمعي.