الأقسام: الهدهد

“شاهد” عائض القرني لـ خطيب الحوثيين وخامنئي: جزمة أبي هريرة أشرف منكما

شن الداعية السعودي، هجوما عنيفا على ، والمرشد الأعلى للثورة الإيرانية، موجها لهما العديد من الشتائم، وذلك في أعقاب تداول مقطع فيديو لخطيب الحوثيين فاضل المشرقي والذي يسخر فيه من الصحابي .

وقال “القرني” في مقطع فيديو متداول على موقع “تويتر”، إن خطيب الحوثيين “زعم أن الصحابي أبو هريرة لم يلق النبي قط، وكان يصلي خلف علي بن أبي طالب، ويأكل من مائدة معاوية بن أبي سفيان، وعند وقوع القتال يصعد إلى ربوة ينام وحده”.

وعلق “القرني” على كلام خطيب الحوثي، قائلا: “إن جزمة أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه، أشرف من خطيب الحوثي، وشيخه الضال المضل الدجال المجوسي، علي خامنئي”.

وبحسب الفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد أكد “القرني” على أن حديثه هذا “دين وشريعة” وليس سياسة.

وأوضح القرني أن أبا هريرة رضي الله عنه، يعتبر مرجعية ليس فقط للمذاهب الأربعة السنيّة، إنما لأئمة الزيدية أيضا.

وبحسب ناشطين، فإن كلمة “القرني” تأتي كتعليق على فيديو مثير للجدل، للقيادي الحوثي فاضل المشرقي، وهو من أبرز القيادات الحوثية في محافظة ذمار.

استعرض التعليقات

  • وجزمة سيدكم ترمب أشرف من آل سعود كبيرهم سلمان وبهلولهم بن سلمان يا عر العرر..

  • وكذلك خرية طفل من غزة اشرف منك و من لحيتك ومن ال سعود جميعا

  • جزمة اليماني اغلى بكثير من اسيادك بني سعود قطاع الطرق يا مساح جزم السلاطين ..روح يلعن هذا الوجه يا مخنث يا سارق ابداعات الاخرين..

  • أراد أن يسترجع عذريته المفقودة بالتمترس خلف صلب أبي هريرة(ض)؟!،الطريق الأقرب والأسهل لاسترجاع عذريتك هو أن تنطق بشطر كلمة دفاعا عن زميلك ورفيق دربك في (العوة) سلمان العودة المبتلى في زوجه ؟!،المفرق بينه وبين فلذات كبده؟!،الملقى به في غياهب السجن ظلما وعدوانا؟!،هل سمعنا منك تعليقا؟!،أوليس الحق كل لا يتجزأ؟!،تدعي الحياة لكنك والحق انك ميت (تحسبهم أيقاظا وهم رقود)؟!،فنم ولا تستيقظ خداعا فقد عرفناك نائم؟!،فنم وواصل نومك فما فاز عندكم سوى النوم؟!،حمية مصطنعة وبترخيص حصري من الولي الذي يأمر فيطاع وإن أخذ المال وجلد الظهور ؟!،وتنازل عن الثغور ؟!،وجاهد في النحور ؟!،وآثر طراوة الصدور؟!، ورمى بالشرفاء في القبور ؟!،وجعل للأمراء السجن في القصور؟؟!،وعند معكركة القدس يولي الدبور؟!،فيصفق له المطبلون في حبور؟!،فياليت شعري كيف صار يمجد في بلاد العرب سوى الطرطور؟!.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*