ظهور مثير لها على غلاف مجلة “BAZAAR”.. “شاهد” عارضة أزياء سعودية تثير غضب السعوديين

1

موجة من الجدل الواسع شهدتها مواقع التواصل ، عقب تداول صور لغلاف مجلة “BAZAAR” العالمية، حوى صورة عارضة الأزياء السعودية .

 

 

وبحسب ما نقلته وسائل الإعلام العالمية، فإن تاليده تامر تشارك كعارضة أساسية في “أسبوع للأزياء”.

 

وتمكنت العارضة العربية من توقيع أول عقودها مع مجوهرات “Karloff” و”Rubaiyat”، قبل أن تظهر على غلاف مجلة “BAZAAR” العالمية للموضة والأزياء، في نسختها الصادرة لشهر يوليو الجاري.

 

وأثار الأمر غضب السعوديين الذين استنكروا مثل هذا الظهور للمرأة السعودية، والذي يخالف عادات وتقاليد المجتمع المحافظ، مشيرين إلى سياسات ولي العهد الجديدة قلبت حال المملكة رأسا على عقب بزعم التحرر والانفتاح.

 

 

 

https://twitter.com/IcBbhVatZ2CczSZ/status/1013789925798481920

 

فيما شكك البعض في سعوديتها وأن نشر مثل هذه الأخبار يهدف إلى تشويه صورة السعودية بشكل متعمد.

 

 

 

 

يشار إلى أن “تاليده” (17 عاما) ولدت في جدة، وكشفت العارضة السعودية مؤخرا عن بعض تفاصيل حياتها الشخصية، إذ ولدت لأب سعودي وأم إيطالية، كما أنها تلقت دعما أسريا جيدا لكي تنال مرادها في الوصول إلى مكان مرموق في عالم الأزياء.

 

ويترأس والدها، أيمن تامر، مجلس إدارة “مجموعة تامر” الرائدة في مجالات الصحة والصيدلة ومستحضرات التجميل.

 

وأكدت تاليده على أنها مستمرة في مسيرتها، متزودة بتراثها السعودي الممزوج مع رونق الأزياء الإيطالية، وهي “الوصفة التي ينتج عنها حوار أكثر تسامحا وتعددية”.. حسبوصفها.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عمر يقول

    وهذا ما يسعى اليه خائن الحرمين ولي امر المقرفين المداخلة وكهنة وسحرة آل سلول الذين كل يوم يفتون بان كل ما يحصل هو وفق الضوابط الشرعية ولا غبار عليها!! وما الغريب في الامر في ظل ولي الامر المفسد في الارض؟ لا سمح الله تعالى ربما قريباً سنسمع عن اول ممثلة بورنو واول… و و و….!! يبدو أن هؤلاء الحكام يقربون نهايتهم بايديهم وليس بيدهم حيلة!! إنهم منبوذون من قبل الجميع, الغرب يركبهم ويحلبهم ويهددهم إذا لم يدفعوا المليارات وإذا لم ينشروا الفساد والإلحاد حكمهم سيزول خلال اسبوع كما قالها ترمب بدون تقية! الشعب والمسلمون يلعنونهم ليلاً ونهاراً وايران تتحين الفرصة لتنقض عليهم وتدمرهم خلال ساعات!! ما الحل إذا؟؟؟ لا حل إلا أن ينتهوا قريباً جداً بفضل الله تعالى وعندئذ ستعود عزة المسلمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.