في مفاجأة جديدة كشفت تقارير فرنسية تفاصيل زيارة سرية قام بها وزير الخارجية الإيراني لسلطنة .

 

وبحسب دورية “إنتلجنس أونلاين” الفرنسية المختصة في شؤون الاستخبارات، فإن “ظريف” زار العاصمة العُمانية سرا واجتمع مع كبار المسؤولين في السلطنة.

 

وتناقلت وسائل إعلام إيرانية ما ذكرته الدورية الفرنسية اليوم، الاثنين، من معلومات عن زيارة ظريف، مشيرة إلى أن “الاجتماع حضره عدد من المسؤولين من البلدين، حول التعاون الثنائي وسبل تطويره في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بعض القضايا الإقليمية والدولية”.

 

وأضافت، أن الزيارة غير المعلنة من ظريف إلى مسقط يبدو أنها تدخل في إطار الوساطة الجديدة لعمان؛ للحد من التوترات بين والولايات المتحدة.

 

وأعاد التقرير التذكير بأن مسقط لعبت، في وقت سابق، دور الوسيط بين إيران وأمريكا، واستضافت سلسلة من الاجتماعات والحوارات السرية في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، مهدت إلى الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1، خلال فترة رئاسة حسن روحاني.

 

وفي سياق آخر أكد مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم، الاثنين، أن حملة الضغط التي تشنها الولايات المتحدة على إيران تهدف إلى خفض إيرادات من النفط إلى صفر، في مسعى لدفع القيادة الإيرانية إلى تغيير سلوكها في المنطقة.

 

وأبلغ براين هوك مدير التخطيط السياسي بوزارة الخارجية الأمريكية في مؤتمرا صحفيا، بأن الولايات المتحدة تهدف إلى خفض واردات أكبر عدد ممكن من الدول من النفط الإيراني إلى صفر.

 

وتابع “يتمثل هدفنا في زيادة الضغط على النظام الإيراني من خلال خفض إيراداته من مبيعات النفط الخام إلى صفر”، مضيفا “نعمل على تقليل الانقطاعات في السوق العالمية، لكننا على ثقة بأن هناك طاقة إضافية عالمية كافية من النفط”.