أردنيون يحرجون وزيرة الإعلام على الهواء مباشرة.. “شاهد” كيف تداركت الخطأ وصححت كلامها!

1

تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر تعرض وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والمتحدثة الرسمية باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات للإحراج، بعد تكذيبها من قبل الحاضرين للمؤتمر الصحفي الذي عقدته بالقرب من المنطقة الحدودية مع .

 

وخلال حديثها، قالت الناطقة باسم الحكومة بأن الحكومة الأردنية مستعدة لتقديم الدعم الإغاثي والإنساني للسوريين، مشيرة إلى أن المساعدات بدأت بالوصول إلى “الأشقاء في سوريا”.

 

من جانبهم، دخل العديد من الحضور في تجاذبات مع الوزيرة، مكذبين ادعاءاتها ومؤكدين بأن المساعدات هي من الشعب الأردني وليست من الحكومة.

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد عبر العديد عن غضبهم من تصريحاتها، موجهين تحذيرا للحكومة بأنه إذا لم يتم إدخال المساعدات للشعب السوري، فإنهم على استعداد لإدخالها بأنفسهم من خلال برادات وشاحنات تابعة لهم.

 

وكان اردنيون من مختلف أنحاء المملكة قد جهزوا شاحنات تم تعبئتها بالمواد الغذائية والتموينية والحليب والمعلبات والأدوية تمهيدا لإدخالها الى النازحين السوريين في درعا المجاورة للرمثا بعد الموافقة من الجهات ذات الصلة.

 

وقدم المواطنون المياه المعدنية والمواد التموينية والأدوية والأغذية والأغطية والملابس الجاهزة والمفروشات والادوات المنزلية تمهيدا لإرسالها للأشقاء السوريين.

 

ففي محافظة المفرق اطلق المواطنون مبادرة شعبية انسانية جسدت عمق التلاحم والشعور الاخوي بين الشعبين الاردني والسوري، فقد تنادى ابناء المحافظة لنداءات اطلقها عدد من النشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي لإغاثة ومساعدة الاشقاء السوريين الفارين من حمى القصف الجوي والمدفعي الذي تتعرض له محافظة درعا.

 

وقال المحامي معن العموش احد القائمين على الحملة ان هناك اقبالا منقطع النظير من ابناء محافظة المفرق للتبرع ومساعدة اللاجئين السوريين، واصفا تلك الحملة بانها رسالة للمجتمع الدولي بضرورة مساعدة اللاجئين السوريين.

 

وبعيد عدة ساعات امكن لعدد من مركبات الشحن المتوسطة من ادخال تلك المواد الى اللاجئين السوريين الذين كانوا يفترشون العراء على طول الحدود، ووصف عدد من المواطنين الذين رافقوا تلك المواد بأن حالة اللاجئين كانت سيئة ويبدو عليهم الجوع والعطش والاعياء.

 

وقال رئيس هيئة الاغاثة الاردنية محمد الخالدي ان الاحد سيكون هناك ادخال لبقية شحنة المساعدات الى مناطق اللاجئين السوريين قرب الحدود الاردنية السورية واصفا حالة اللاجئين بالسيئة، مشيرا الى ان اكثر ما يطلبه اللاجئون هو المياه والاغطية والمواد التموينية وعلى رأسها الخبز.

 

يشار إلى ان في وقت سابق، أعلن رئيس الوزراء الأردني عن إغلاق في وجه جميع اللاجئين السوريين، مؤكدا بأن لم يعد يحتمل زيادة أعداد اللاجئين على أراضيه، محملا المجتمع الدولي مسؤولية وضع حد لما يحدث في سوريا.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    ولا أحد يعتبر في الوطن العربي! وزير الاعلام والمتحدثين باسم الحكومات في الدول العربية هم اكبر الكذابين وممثلين لعتاولة الكذب! كل العالم شاف الشعب الأردني يتبرع ! وفي الأخير مسؤول حكومي ما اعرف بيكذب على من قال الحكومة تبرعت! لا بل وصلت التبرعات للسوريين! في لمح البصر! ما في سنة من السنوات الماضية وجدوا شراشف من الأمم المتحدة تبرعت بها جهة مانحة للسوريين في الأردن وجدت في فندق أردني ! وكأن احد باعها لهم! ما ممكن يكون عيون الجماعة على تبرعات الشعب لسرقتها وإعادة بيعها للشعب مرة ثانية ! غيروا حكومة ولا عشرة خربانة خربانة يوم الكذابين على سدة الحكم !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.