شاهين السليطي: قطر في طريقها لقطع رأس الأفعى بالقانون الدولي

0

علق العميد السابق في المخابرات القطرية ، على الدعوى التي رفعتها دولة على أمام محكمة العدل الدولية وأثارت جنون “عيال زايد”، مشيرا إلى أن نجحت في سحب نظام أبوظبي وحيداً إلى ملعب المحاكم الدولية، وأن ذلك زاد من ارتباك النظام الإماراتي المرتبك أصلاً.. حسب وصفه.

 

وقال “السليطي” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) عبر وسم “” الذي انتشر على نطاق واسع:”قطر في طريقها لقطع راس الأفعى بالقانون الدولي وبعيدا عن شريعة الغاب وزمن معركة خنور”

 

 

وأكد أن قطر نجحت في سحب نظام أبوظبي “متزعم الحصار والمفبرك والمخطط والمتآمر وحيداً إلى ملعب المحاكم الدولية”،  مشيرا إلى أن ذلك زاد من ارتباك النظام الاماراتي المرتبك أصلاً وأصبحت الان الإمارات هي التي تبحث عن مخرج وتتورط بالكذب وتزوير الحقائق أكثر  فأكثر.

 

 

وفي إشارة لتغريدات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش المتخبطة بالأمس حول الدعوى القطرية قال “السليطي”:”تغريدات الوزير د. قرقاش المرتبك تثبت بأنه مرعوب ولا يملك غير تشويه الحقائق والتدليس

حبل الكذب قصير وخاصة في السياسة الدولية”

 

 

واستأنفت محكمة العدل الدولية في لاهاي أمس، الجمعة، جلساتها لليوم الثالث على التوالي في الدعوى التي رفعتها دولة قطر على دولة الإمارات لمطالبتها بوقف التمييز ضد المواطنين القطريين بموجب الاتفاقية الدولية لمكافحة التمييز.

 

وتعد جلسة اليوم هي الأخيرة، ثم ترفع الجلسات للتداول قبل أن تصدر هيئة المحكمة حكمها في القضية.

 

وأكد الوكيل القانوني لدولة قطر محمد الخليفي أن المرافعة الإماراتية تضمنت بيانات زائفة وملفقة قُصد منها التدخل في الشؤون الداخلية لدولة قطر.

 

وأضاف الخليفي -في الرد القطري على المرافعة الإماراتية- أن الإمارات تستخدم المزاعم الملفقة من أجل تبرير إجراءاتها التمييزية ضد القطريين.

 

ورد الجانب القطري أيضا على أقوال الجانب الإماراتي بأن الدوحة لم تكن جادة في طلب التفاوض. وقال مراسل الجزيرة عيسى طيبي من لاهاي إن الفريق القطري أثبت بالوقائع أن قطر سلكت سبلا عديدة لمحاولة حل الأزمة الخليجية بالحوار، لكنها قوبلت بالرفض من الأطراف الأخرى.

 

وقال الفريق القطري إن الدوحة استمرت في إثبات رغبتها في التفاوض، مشيرا إلى أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ذهب إلى قمة مجلس التعاون الخليجي بالكويت في ديسمبر 2017 رغبة في التفاوض، لكن زعماء دول الحصار الخليجية لم يحضروا.

 

وأضاف الفريق القطري أن ممثل دولة قطر حضر القمة العربية في الظهران بالسعودية في أبريل الماضي، لكن لم يدرج موضوع النزاع في جدول القمة.

 

وأكد الجانب القطري أن الدوحة بعثت خطابات رسمية إلى أبو ظبي طلبا لبدء التفاوض، لكن أبو ظبي تجاهلت الرد تماما على طلبات قطر.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.