مرافعة قطر أمام محكمة العدل الدولية أثارت جنون أنور قرقاش فخرج يهذي ومسؤول قطري يلجمه

1

أثارت مرافعة أمام في القضية التي أقامتها ضد جنون وزير الدولة للشؤون الخارجية ، فخرج يهذي مهاجما قطر بحزمة جديدة من الإدعاءات والأكاذيب.

 

وأقيمت بمحكمة العدل الدولية في لاهاي أولى جلسات الاستماع في القضية التي رفعتها قطر على الإمارات، وتتهمها فيها بالتمييز ضد مواطنيها، وخصَّصت جلسة الأربعاء الماضي للجانب القطري، بينما خصصت جلسة الخميس للجانب الإماراتي.

 

ولضعف الموقف الإماراتي خرج “قرقاش” في سلسلة تغريدات له رصدتها (وطن) ليهاجم قطر ويزعم أن مرافعتها كانت مثيرة للشفقة.

وأضاف في تغريدة آخرى مشيرا لمرافعة الإمارات: “جاءت مرافعة أمام محكمة العدل الدولية قوية وفندت المزاعم القطرية بالأرقام وبينت زيفها وضعف أسانيدها وأدلتها، ووثقت حرص الدولة على المواطن القطري ضحية سياسات حكومته”.

وتابع مزاعمه:”بالأدلة والأرقام وضح الفريق القانوني للامارات حرص الدولة على القطري في التعليم و التطبيب والتجارة والإستثمار حتى بعد الأزمة، الحكومة القطرية تسعى الى افتعال مظلومية انسانية لا تتسق مع الواقع.”

من جهته رد أحمد بن سعيد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية على “قرقاش”، قائلا في تغريدة على صفحته بتويتر: “الحمدلله قطر سجلها ناصع وناجح في محكمة العدل الدولية بالحقائق والبراهين ’والتاريخ يشهد‘، وما ذكرته معاليك من وحي الخيال، والمستندات القطرية تفند كل مراوغاتكم وقرارتكم التي اتخذت ضد المواطن القطري ومصالحة.”

وتتهم قطر الإمارات باتخاذ سلسلة تدابير تمييزية ضد القطريين، أدت إلى انتهاكات لحقوق الإنسان ما تزال قائمة إلى اليوم.

 

وأكد مسؤولون قطريون أن تلك الانتهاكات ترتقي إلى جريمة عدوان وتمييز عنصري.

 

وقال المحامي الذي يمثل قطر في المحكمة بلاهاي محمد عبد العزيز الخليفي إنه “رغم العلاقات الوثيقة” تاريخيا، اتخذت الإمارات العربية المتحدة “سلسلة من الإجراءات التمييزية ضد بلدي وشعبي على أساس الجنسية القطرية”.

 

وتابع أن “الإمارات العربية المتحدة أثارت أجواء كراهية ضد قطر والقطريين إلى درجة أن أشخاصا في الإمارات يخافون حتى من التحدث إلى أعضاء في عائلاتهم يعيشون في قطر”.

 

وتطلب قطر من محكمة العدل الدولية أن تأمر “بتعليق وإلغاء الإجراءات التمييزية المطبقة ضدها حاليا على الفور”، وأن “تدين علنا التمييز العنصري حيال القطريين، وأن تعيد إلى القطريين حقوقهم”. كما تطالب قطر الإمارات بتعويضات عن الأضرار التي لحقت بها.

 

بعدما وجدوا أنفسهم في الزاوية وقد انكشفت مخططاتهم الخبيثة ضد قطر, سارع فريق الدفاع الإماراتي, لاتهام قطر بدعم الإرهاب و”داعش” وحركة ، في اليوم الثاني لجلسة الاستماع للمرافعات في محكمة العدل الدولية في القضية التي رفعتها قطر ضد الإمارات المشاركة في حصارها.

 

وقال فريق الدفاع خلال البث الحي للجلسة على موقع المحكمة الإلكتروني: “قطر لم تقدم أي أدلة كافية وهي دون أسس ولم يكن هناك طرد جماعي ولا تفصل بين الأسر، ونعترف أن الخلاف لا علاقة له مع الشعب، الخلاف سياسي”. !!

 

وكانت الإمارات المشاركة في قد طردت المواطنين القطريين من أراضيها وفرضت عقوبات على كل مواطن إماراتي يزور قطر, كما فعلت والبحرين تماما, وفرقت بين العائلات القطرية محاولة تشوية صورة العائلة القطرية الحاكمة بتهم دعم الارهاب.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. احرار فلسطين يقول

    هذا المنشور الاماراتي مزور و لا يمت للصدق بصلة انهم كذابين و انا اعرفهم من زمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.