أكاديمي عُماني يحذر من تكرار “سيناريو قطر” في سلطنة عمان والكويت: احذروا غدر “المحمدين”

2

حذر الأكاديمي والسياسي العُماني المعروف ، من غدر التي تنتظر أي فرصة تمكنها من تكرار ما فعلته مع في الكويت وسلطنة عمان بسبب موقفهما الداعم لقطر ـ الذي رحج الكفة القطرية بشكل كبير على كفة المحاصرين ـ.

 

وتوقع “الغيلاني” أن تتعرض والكويت إلى ما تعرضت إليه الدوحة في 5 يونيو 2017، في إشارة إلى الحصار الذي تزعمته .

 

وأضاف: “عُمان والكويت ليستا بعيدتان عن ، إذ أن موقفهما المحايد في الظاهر -إن كان في جوهره أقرب إلى رفض حصار قطر- لم يكن مقبولاً من قبل السعودية والإمارات”.

 

“الغيلاني” في حوار مع “الخليج أون لاين” أعرب عن اعتقاده بأن الممانعة العمانية الكويتية للإقصاء والامتهان والضغط الذي تعرضت له قطر، أحبطت الكثير من المشاريع؛ على رأسها الخيار العسكري الذي تم تنحيته، حسب ما أعلن أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، مؤخراً.

 

وأشار الأكاديمي العُماني إلى أن الدولتين الخليجيتن تصدّتنا إلى خطة عزل الدوحة وإقصائها من مجلس التعاون الخليجي، وعملتا على إحباطها. ويدلّل على ذلك بحضور قطر القمة الخليجية التي استضافتها الكويت في (ديسمبر 2017).

 

ولفت إلى أن “حصار قطر يأتي ضمن مشروع إقليمي تقوده السعودية والإمارات، ويرمي إلى تغيير هياكل السلطة ليس في منطقة الخليج فحسب، بل في مناطق أخرى منها القرن الإفريقي ومصر وغيرها”.

 

واستطرد حديثه: “هناك حالة من القلق والتوجس لدى الرأي العُماني والكويتي من تكرار سيناريو قطر في دولتيهم”، معتبراً أنه “حال حدث ذلك، فإن الخليج سيشهد مزيداً من التوتر وعدم الاستقرار”.

 

وضمن الأزمة الخليجية وحصار قطر أيضاً، أكد الغيلاني أن الدوحة استطاعت تجاوز مرحلة التهديد الوجودي الذي تعرضت له بداية الأزمة، عبر عقد تحالفات مع أنقرة، وتجديد أخرى مع واشنطن”.

 

كما أنها نجحت في إيجاد بدائل خارجية، عبر تأكيدها للشراكة القطرية العُمانية وغيرها، ووظفت القوى الناعمة الإعلامية، الدبلوماسية والأخلاقية والاستثمارية في تجاوز هذه الأزمة، تابع الغيلاني.

 

وحول ارتدادات النجاحات القطرية على المشروع الإماراتي السعودي، قال: “كان ينبغي لدول الحصار أن تعيد حساباتها وتدرك أنه أخفق”، مستدركاً: “يبدو أن هناك إصراراً على المضي في مقاطعة قطر”.

 

واعتبر أن “هذه المسألة مرتبطة بجملة من العوامل؛ أولها حدوث تحوّل في أنماط التفكير الاستراتيجي داخل دول الحصار، ما ينعكس على مقارباتها الخارجية، لكن ليس في الأفق ما يشير إلى إمكانية حدوث هذا”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    يحذر من ؟ وبأي مناسبة ؟ وبأي صفة ؟ حشو كلام تلاعبات بألفاظ كبيرة قد يكون هو نفسه اكاديمي الغفلة لايعلم كنهها ولكن تفصيل دور أمني له لخداع الشعب هو الذي جعله بهذر بها الكلام! ما يقلق العماني بالفعل هو البطالة المستشرية في بلاده! وتجميد التوظيف ووقف الترقيات للفقراء واحتكار التجارة والرسوم الباهظة على الخدمات الرديئة والضرائب والمزايا الخرافية المستمرة للعائلة المالكة والوزراء والوكلاء والمشايخ وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية ! وما يقلق العماني هو حرمانه من العمل في التجارة بحرية وفرض الاتاوات عليه حتى أصبحت مسقط وعمان مقفرة مفلسة من أبسط الخدمات ويمكن ملاحظة ذلك في مسقط العاصمة وليس الولايات التي تعود بقوة لعصر ما قبل الستينيات! أيها الأكاديمي كيف ستتجنب مصير قطر لو فعلا أرادت بك الامارات والسعودية شرا وأنت لا تصنع أبسط الأغذية داخل بلادك؟ احتياجاتك اليومية من الغذاء تأتي من دبي! حتى أصدقائك الإيرانيون رفضوا التصدير المباشر إليكم وأصروا أن يكون تصدير الفواكه والخضروات والمنتجات الغذائية عن طريق دبي؟ مواد البناء حتى التي تصنع في عمان تجدها في الشارقة بسعر رخيص بينما في مسقط تباع بعشرة أضعاف سعرها!! المراكز التجارية والأسواق والحدائق والمنتزهات في دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة وأبوظبي والفجيرة وأم القيوين والعين وخورفكان في آخر كل أسبوعها العمانيون هم أكثر روادها ! فمن تحذر أيها الاكاديمي هل كلفت نفسك التفكير لثواني ! ما هو قائم لنصف قرن هل يمكن أن يتغير في يوم وبجرة قلم ! ما تقوله هذيان وفكر خرافي من عقول سطحية فصلت لك دور إلهاء الشعب! عن مطالبه وحقوقه! الاماراتي يملك أكبر وأكثر المشاريع نجاحا في عمان ! ويملك أكبر الأراضي في شناص ولوى وصحار وصولا إلى بركاء وفي قلب مسقط في كل الاحياء الراقية ! والرأس مال الاماراتي هو الذي يحرك المشاريع الحيوية في عمان! فما هي نوعية الاحلام الوردية التي تهذر بها أيها الاكاديمي ؟ هل يمكن ان تخبرنا عنها !

  2. كاسر خشم هزاب الدجاجه يقول

    ههههههه مرحاض الخراب الدجاجه يا المرزاب القافله تسير والكلاب امثالك تنبح هههه تتكلم وكأنك عايش الواقع وكأنك تعلم الغيب وما خلف السراير هههههههههه تخيلاتك وكذبك وتزويرك للحقائق يدل على مرضك النفسي يا لقيط،،،
    كل كلمه تكلمت بها تنقسم إلى ألف كذبه من كذبك وافتراءك المعتاد ومهما حاولت ومهما اجتهدت لا تستطيع أن تغير شي والشعب العماني الأصيل لم و لن يطلب منك أن تتدخل في شؤونه أو تتكلم باسمه يا نجس،،
    انت لو كانت معك شجاعه اعترف وجاوب على سؤالي وأخبرني بجنسيتك يا نجس تفووووووووو عليك يا الدجاجه يا الجباااااااااااان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.