“انتم مسؤولون يوم القيامة”.. ناشطون يحرجون عبد الرحمن السديس ويدفعونه للهرب من مسجد في جنيف

8

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر تعرض إمام الحرم المكي والرئيس العام لرئاسة لشؤون الحرمين الشريفين لإحراج شديد وانتقادات لاذعة خلال إحدى الدروس في أحد مساجد العاصمة السويسرية .

 

ووفقا للفيديوهات المتداولة التي رصدتها “وطن”، فإنه وخلال قيام “السديس” بإلقاء إحدى محاضراته هاجمه الناشط الجزائري يخلف صلاح الدين، سائلا إياه على رأيه في قطر، وحرب ، والانتهاكات التي تحصل بحق المدنيين.

 

وتوجه إليه قائلا: “أنتم تحدثوننا عن الأمن وتحاصرون إخوانكم في اليمن وفي قطر وكنتم سبب إسالة الدماء عام 1992 في وانقلاب وانقلاب ”.

 

وتابع قائلا: “وكيلكم الله.. أنتم تساندون آل سلول (آل سعود) وانتم مسؤولون يوم القيامة”.

 

وأضاف “لا سمع لكم ولا طاعة يا عبيد .. ينصر الله دولة العدل ولو كانت كافرة.. أنتم الطواغيت”.

 

وفي مقطع فيديو آخر، ظهر ناشط مغربي وهو يسأل السديس عن موقفه من “حصار قطر”، وتصويت الاتحاد السعودي لكرة القدم لصالح الملف الأمريكي لاستضافة المونديال، على حساب الملف المغربي.

 

وبحسب الفيديو لم يجب “السديس” عن تساؤلات الناشط المغربي، فيما اكتفى بالتأمين على دعاء الناشط نفسه بأن يصلح الله أحوال السعوديين والقطريين.

 

وكانت صحيفة “”، قد أوضحت بأن عبد الرحمن السديس قدم إلى جنيف بدعوة من هيئة المراكز الإسلامية الأوروبية، ومن المقرر أن يؤدي خطبة الجمعة في مركز إسلامي بالمدينة، ويتبعها بمحاضرة عن “الأمن السلمي في الإسلام، وأهميته، وسبل تحقيقه، والمحافظة عليه”.

 

يشار إلى أن الشيخ عبد الرحمن السديس يعد من رجال الدين الموالين بشدة للحكومة ، وأثار جدلا واسعا من خلال عدة تصريحات أطلقها خلال السنوات الماضية، أبرزها تبريره الانقلاب العسكري في مصر، واعتباره الولايات المتحدة بقيادة دونالد ترامب مدافعة عن والسلام.

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا.
    انه ابتلاء يا اخواني في الله.
    أللهم ياربي لا تبلنا بما ابليت غيرنا.
    ياربي جنبني الركون الى الظالمين.
    ياربي ابعدني من السلاطين الظلمة والفراعنة والطواغيت.
    أللهم ياربي اني اسألك الثبات والسداد و الرضاء وارضى عنا وارضنا في الدنيا والبرزخ والآخرة, يا ربي تقبل دعائي هذا لي ولوالدي ولأهلي ولذريتي ولإخواني ولأخواتي ولأقربائي ولجيراني ولأصدقائي ولسائر الموحدين والموحدات الاموات والاحياء والاحقون يارب أللهم آمين. قولوا آمين يا إخواني في الله ربما يتقبل الله تعالى من أحدنا هذا الدعاء.

  2. عمر يقول

    تصحيح والاحقون: وأللاحقون.

  3. المنبطح لولاة الامر يقول

    احيي البطل الجزائري !

  4. mutaz يقول

    ما شاء الله السدييس لا يسافر سوى الى نيويورك أو الى جنيف كاهن دعوش خمس نجوم ، وظيفه Loxusus طيب مولانا السنغال وجيبوتي مش قد المقام ؟؟
    بس الجزائري مسح فيك البلاط أيها البعير

  5. ميوو يقول

    هذا ليس حصار يابجم هذا تأديب لكل من يرفع خشمه ضد السعودية

  6. - يقول

    الواجب على كل حر شريف حاضر هناك
    ان يرمي الجزمه على جثه هذا الكاهن الوهبنجي القذر الرخيص
    كما فعل الصحفي العراقي للرئيس الصليبي الارهابي السكير بوش

  7. سعيد يقول

    السلام عليكم اخواني الأفاضل
    نحن في زمن الفتنة التي أخبر عنها نبينا علية أفضل الصلاة والسلام فتحروً المسير والخطى جيداً حتى إذا قيل إنقضت تمادت في تتمة الحديث. نعم نطلب ونلح وتجادل بالتي هي أحسن لمن تصدى وتصدر مضمار الدعوة الى الله عزٓ وجل أن يعتدلوا ويرجعوا الى الحقِ والى كتاب الله لاتشتطوا الى التكفير ونعت من والى الحكام بالكهنة والحاخامات فأنكم مأخذون بما تقولون
    وأعلوا أن أرض السلام هي تحت الاحتلال منذ مائة عام أو أكثر منذ إنتهاء الخلافة العثمانية ودخول جيوش فرنسا وبريطانيا ألشام ومصر والعراق وهذا بدا للعيان جلياً هذه الأيام ومايقال بمسمى الدول العربية هي صنيعة إحتلال بمجملها دول فاشلة عاجزة تدبير شؤونها أو رد المصائب التي تنشبُ فيها أو من حولها وأنتم الحرم السديس لقربة من السلطان ومن مثل مكانتك من الدعاة يعلمون هذا جيداً حق المعرفة ولكن لاحيلة في تغيير الواقع فإشعال الحروب وتشتيت وتهجير الناس من مدنهم هي السياسة المتبعة حاليا بأدوات داخلية وخارجية
    فليس من الحكمة حصر مصائب في فلان وعلان ولابد أن يطردوا ويقذفوا بالجزمة تحررّو الكلام والاسلوب في التعامل مع الدعاة في هذة الفتنة التي أسأل أن يفرجها عنى وتنقضي وقول الله نافذٌ ولو تواعدتم لأختلفتم في الميعاد ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حىّ عن بينة

  8. سامي يقول

    طز فيك و في السعودية … هذه الأرض اسمها الحجاز يا جاهل … و سعوديتك سترحل قريبا و ان شا الله انت ترحل معها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.