بعد ساعات من استهداف رئيس وزراء إثيوبيا.. “شاهد” انفجار كاد ينهي حياة رئيس زيمبابوي

يبدو أن حوادث اغتيال الزعماء الأفارقة قد تحولت إلى عدوى سريعة، فلم يمضي ساعات على محاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا “آبي أحمد” بقنبلة يدوية، حتى استهدف انفجار كبير رئيس زيمبابوي أثناء كلمة له بأحد الملاعب.

 

وهز انفجار ملعبا في زيمبابوي ألقى فيه رئيس البلاد إيمرسون منانغاغوا كلمة، دون أي يصاب بأذى.

 

وتداولت وسائل الإعلام مقاطع فيديو للحظة الانفجار خلال تحية الرئيس لمناصريه.

 

 

 

كما تعرض رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي احمد صباح، اليوم لمحاولة اغتيال بالعاصمة أديس أبابا السبت عقب كلمة ألقاها أمام حشد من أنصاره ومؤيديه .

 

ووفقا لـ”رويترز” فقد تجمع الحشد تأييدا لرئيس الوزراء البالغ من العمر 41 عاما والذي تولى المنصب في أبريل الماضي .

 

وقال أحد أفراد اللجنة المنظمة للتجمع  بحسب وكالة رويترز “كانت قنبلة يدوية حاول شخص إلقاءها على المنصة التي كان رئيس الوزراء واقفا عليها”.

 

 

وظهر “آبي” في كلمة تلفزيونية عقب محاولة اغتياله، مؤكدا سقوط عدد من القتلى والجرحى في هذه العملية.

 

وقال رئيس الوزراء في كلمته إن ”بضعة أفراد“ قتلوا وأصيب آخرون في انفجار أثناء تجمع سياسي في العاصمة أديس أبابا السبت.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.