شنت الشيخة القطرية هجوما عنيفا على ، بعد زعمه بأن السلطات القطرية احتجزته في المطار وأساءت معاملته، مطالبا تقديم اعتذار له عما بدر تجاهه.

 

وقالت “آل ثاني” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اعتقد نواف أن بدفاعه عن سيحصل على (دولارات) وعندما خابت آماله توجه إلى #دول_الحصار وحاول تسيسس قضية ثم فشل بشهادة محاميه! لن تفلح الأموال القذرة يا نواف! من أراد الوقوف مع الحق والدفاع عن فهو حر، ولكن اعلم بأن لا تشتري الذمم!”.

وكان نواف الخالدي قد ظهر في مقطع فيديو زاعما بأن سلطات المطار أوقفته وصادرت هواتفه وأساءت معاملته ومنعته من الاتصال بسفارة بلاده،  مطالبا القطريين بالاعتذار له.

من جانبه، أصدر المحامي الكويتي حسين العصفور وهو وكيل “الخالدي” بيانا قبل أن يعود ويحذفه بعد أن تأكد له كذب موكله جاء فيه: “ما تعرض له الكابتن نواف الخالدي في مطار الدوحة أمر لن يمر مرور الكرام، وسنقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكاملة لرد اعتباره بعد التعسف الذي تعرض له من قبل رجال المباحث في مطار حمد الدولي، من حجز لحريته دون وجه حق، بناء على شخصية متنفذة استخدمت سلطتها بشكل مسيء في قطر”.

 

ليعود “العصفور” معتذرا لقطر وحكومتها وشعبها عما بدر منه موضحا حقيقة الموقف تجاه موكله.

 

وقال في تغريدات له عبر “تويتر”:” شكراً لأهل قطر وحكومة قطر ووزارة الداخلية بقطر متمثله بوزيرها على حسن الأستقبال والتعاون واعتذر اذا بدر مني خطأ أتجاهم وانا ما أتيت لدوحه ألى لمعرفة الحقيقه كامله .. لاشيئ اجمل من الحق.. وأكرر أعتذاري لشعب القطري واقول انا الأن تم أستبعادي من القضيه ولا أستطيع ان أخوض فيها..”.

وأضاف قائلا:” والأن القضيه أساساً عند ذهابي للمباحث رأيت كتاب بحفظها نهائياً وتم حل الموضوع من تاريخ سابق وماحصل بالمطار كان وفق الشروط والضوابط القانونيه المنصوص عليها وهذا كان للعلم”.

وأردف “العصفور” قائلا:” ولتصل رسالتي للكل وليعرف الجميع ماذكرته بالأمس انني سأتوجه لدوحه لرؤيه اذا ماكان هناك قضيه او لا تمكنت من الأطلاع على كافة الأوراق المتعلقه بالقضيه المقيده بتاريخ سابق ولا تتعلق بأي امور سياسيه مثلما ذكر البعض وتداولها في مواقع التواصل”.

 

وأكد على أن ” مانقل لي من بعض الأشخاص عن موضوع ألقاء القبض بالمطار غير صحيح ومخالف للحقيقه لذلك انا توجهت بأرادتي المطلقه الى قطر لكي انزع فتيلة الفتنه التي تقول انه هناك موضوع سياسي يتعلق بالقبض على موكلي وهذا عاري عن الصحه”.