أعلن المتحدث باسم هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني، الجمعة، أن مسؤولين من بلاده عقدوا اجتماعا مع نظائرهم السعوديين في فيينا، واصفا اللقاء بأنه “جيد جدا”.

 

وقال المتحدث باسم هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني، بهروز نعمتي، إن اجتماعا تم بين وزيري النفط السعودي والإيراني ناقش وضع هيكلية جديدة لاتفاق خفض الإنتاج بين أعضاء “أوبك”.

 

وأضاف نعمتي، تعقيبا على الاجتماع بين والسعودية: “نعم اجتمعنا مع السعوديين والاجتماع كان جيدا”.

 

وأوضح المتحدث، الذي يرافق وزير النفط في اجتماعات “أوبك”، “النقاشات الإيرانية كانت حول هيكلية جديدة لاتفاق أوبك”.

 

وفي سياق متصل، قال مصدر في الوفد الإيراني إلى اجتماع فيينا، الجمعة، إن تأخر انعقاد اجتماع “أوبك” كان بسبب لقاء بين وزير النفط الإيراني ونظيره السعودي.

 

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن المصدر قوله.. “تأخر انعقاد اجتماع أوبك حتى الآن، بسبب لقاء بين وزير النفط الإيراني ووزير النفط السعودي، لبحث ملف زيادة الإنتاج”، مشيرا إلى أن الاجتماع بين الوزيرين جاء بطلب سعودي لإقناع إيران بقبول الزيادة.

 

وكانت دول “أوبك” وعدة دول من خارجها قد اتفقت، في أواخر عام 2016 في فيينا، على تخفيض حجم استخراجها للنفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، بينما وافقت روسيا على تخفيض هذا الحجم بمعدل 300 ألف برميل يوميا. وتم بعد ذلك تمديد مدة سريان هذا الاتفاق عدة مرات. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017 الماضي، تم تمديد الاتفاق لــيشمل عام 2018 كاملا.

 

ومن المتوقع أن يتم اتخاذ قرار بهذا الشأن في اجتماع لكل الدول المشاركة في اتفاقية “أوبك+” المزمع غدا في فيينا، والسبب الرئيسي لطرح هذا الموضوع هو المخاوف من نقص النفط في الأسواق العالمية.