الصفقة تدار خلف الكواليس.. لهذا السبب برأت البحرين زعيم المعارضة الشيعية من تهمة التجسس لصالح قطر

كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” الغير موثق، أن عملية تبرئة السلطات البحرينية لزعيم المعارضة الشيعية الشيخ على سلمان من تهمة التجسس لصالح قطر مرتبطة بتسويات تدار خلف الكواليس لإزاحة رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان.

 

وقال “بدون ظل” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” تبرئة المعارض البحريني الشيخ علي سلمان مرتبطة بتسويات خلف الكواليس يجريها الملك حمد بن عيسى تهدف لازاحة رئيس الوزراء الشيخ خليفه بن سلمان ال خليفه”.

وكان المغرد الشهير “بوغانم” قد كشف في أبريل/نيسان الماضي نقلا عن مصدر مطلع بأن ملك البحرين حمد بن عيسى سيعين رئيسا للوزراء من الطائفة الشيعية، بالإضافة لإقالة وزير الداخلية راشد آل خليفة، وذلك إرضاء لأبناء المذهب الشيعي الذي يمثل غالبية سكان البحرين.

 

وقال “بو غانم” في تدوينة له عبر حساه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” وصلتني معلومه..( تقول ) بأن رئيس وزراء البحرين القادم سيكون من أهل المذهب الشيعي قد يقول لي البعض انت مهب صاحي اما..مجنون او خبل او شارب شي قلت لصاحب المعلومه.. (مستحيل ) قال لي انتظر وسترى وضيف عليها..( ازاحة )..وزير الداخليه راشد آل خليفه ادري والله انا مثلكم مستغرب..”.

وكان حساب “بدون ظل”  قد أكد في مارس/آذار الماضي بأنّ رئيس وزراء مملكة البحرين سيُزاح من منصبه قريباً.

 

وغرّد “بدون ظلّ” حينها قائلاً: “رئيس وزراء مملكة البحرين الشقيقه الشيخ خليفه بن سلمان ال خليفه سيزاح قريبا من منصبه”.

كما كشف “بدون ظل” في بداية شهر أبريل1منيسان الماضي، بأن أنولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، يستعجل الخطى لإزاحة رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة، ويضغط على الملك حمد بن عيسى، مهددا إياه بتحريك (شيعة البحرين) ضده إذا لم يستجب، وهو الامر الذي ربما يحاول عاهل البحرين تجاوزه باختيار رئيس وزراء من الطائفة الشيعية حتى لا يبقى تحت تهديد “ابن زايد”.

 

وقال “بدون ظل” في تغريدة له:”سمو الشيخ محمد بن زايد يستعجل الخطى لازاحة رئيس وزراء مملكة البحرين والملك حمد بن عيسى يضغط للتهدئة”.

 

ولفت المدون إلى الملك حمد يخشى الانصياع لـ”ابن زايد” وإقالة رئيس الوزراء، بسبب خوفه من قدرة “خليفه بن سلمان” على تحريك الشارع البحريني ضده.إلا أن محمد بن زايد أخبره أنه يستطيع تحريك شيعة البحرين ضده، وهو ما سبب مخاوف لدى الملك أن تتداخل الأمور في بعضها.

 

يشار إلى أن محكمة بحرينية، قضت الخميس بتبرئة زعيم المعارضة الشيعية الشيخ علي سلمان في قضية التجسس لصالح قطر.

 

وأكدت المنظمة البحرينية لحقوق الإنسان الخبر، قائلة في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #عاجل المحكمة تصدر حكم ببراءة الأمين العام #الشيخ_علي_سلمان #freesheikhali”.

وكانت السلطات البحرينية قد اعتقلت الشيخ علي سلمان في عام  2014، وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وجهت النيابة العامة في البحرين، له وآخرين، تهمة “التخابر مع قطر”، كما يواجه الرجل اتهامات في قضايا أخرى.

 

وتضمنت الاتهامات “السعي والتخابر مع دولة أجنبية، ومع من يعملون لمصلحتها؛ للقيام بأعمال عدائية ضد البحرين، وتسليم وإفشاء سر من أسرار الدفاع لدولة أجنبية، وإذاعة أخبار وبيانات مغرضة في الخارج حول الأوضاع الداخلية للدولة؛ من شأنها النيل من هيبتها واعتبارها”.

 

وفي أبريل/نيسان الماضي، حجزت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة بالبحرين النظر في القضية إلى 21 يونيو/حزيران الجاري قبل صدور حكم البراءة.

 

وحل القضاء البحريني العام الماضي جمعية “الوفاق” الشيعية المعارضة، وأدانها بـ”الطعن في شرعية دستور مملكة البحرين، وتأييد ممارسة العنف، واستدعاء التدخل الخارجي في العديد من مواقفها”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.