علق الدكتور السياسي المصري البارز، والرئيس الأسبق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، على المساعي الأمريكية الحثيثة لتمرير ما يسمى بـ””، مشيرا إلى إن واشنطن ترغب في “تقديم مساعدات لغزة والضفة مقابل تنازلات مجحفة عن حقوقهم.

 

وأضاف “البرادعي” في تغريدة عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن): “يبدو أن الخطة الأمريكية الآن هى تقديم مساعدات اقتصادية لأهل والضفة لشراء قبولهم بتنازلات مجحفة (عن حقوقهم) تحت ما يسمى بصفقة القرن”.

 

وتساءل “متى يفهم هؤلاء أن الحق فى الحرية لايشترى وأن الشعب الفلسطينى واعٍ لما يدبر له بليل”.

 

 

وأجرى جاريد كوشنير، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي ، والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، زيارة سريعة للمنطقة شملت والسعودية والأردن وقطر ودارت أغلب لقاءاتها حول القضية الفلسطينة وعملية السلام المعطلة منذ 2014.

 

و”صفقة القرن” هي خطة تعمل عليها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمعالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وترفض القيادة الفلسطينية أي انفراد أمريكي في الوساطة في عملية السلام المنهارة، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر 2017، اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل.

 

والاثنين الماضي، قالت الرئاسة الفلسطينية، إن الولايات المتحدة الأمريكية، تسعى إلى فصل ، عن ، بداعي “المساعدات الإنسانية”، مجددة رفضها التعاطي مع أية أفكار متعلقة بخطة التسوية السياسية الأمريكية المُنتظرة، المعروفة إعلامية باسم “صفقة القرن”.