في حادثة بشعة ومشهد صادم، استفاقت قرية مصرية في محافظة على بشعة جداً بطلها شاب اقتحم منزل عمّه حاملاً الساطور.

 

وفي تفاصيل الجريمة، فقد استغل الجاني الذي يدعى عبد القادر نوم عمّه المسنّ وزوجته العجوز، ليقتحم منزلهما ويقوم بضرب الأول في رقبته وذبحه.

 

وبمجرّد استيقاظ زوجة الضحية، أقدم الشاب على طعنها في بطنها مسبباً وفاتها، ثم قام بعدها بتقطيع ذراعيها تاركاً إياها مضرجة بالدماء قرب زوجها.

 

إجرام “عبد القادر” لم يتوقف عند هذا الحدّ، إذ إنه توجّه الى غرفة ابن عمه وضربه هو أيضاً بالساطور في صدره.

 

وعندما انتقل للطابق السفلي في منزل عمه، تفاجأ بوجود ابن عمه الثاني، فحاول قتله لكنه لم ينجح ففرّ هارباً حاملاً الساطور.

 

وفي حديث مع موقع “الفجر”، لفت أهالي القرية إلى أن أحد أقارب القتيل اتصل بالجاني بعد الجريمة وطلب منه العودة للقرية، إلا أن عبد القادر ردّ عليه قائلاً إنه سينتحر ثمّ أغلق الهاتف وانقطع الاتصال به.

 

يشار إلى أن قوات الأمن حاولت التفتيش على الجاني للعثور عليه قبل أن يقدم على الانتحار أو يقوم بأي جريمة جديدة.