في واقعة أثارت غضبا وجدلا واسعا، وفي مشهد قاسٍ بـ “#برج_حمود” ظهرت سيدتان من التابعية الكينية مرميتان أرضاً تتلقيان الصفعات والركلات من عنصر أمني بلباس مدني، وذلك بمساعدة إمرأة ورجل هبّا لمساندته في المهمة المقيتة.

 

نشرت صفحة “وينيه الدولة” في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” شريط فيديو يظهر حادثة الاعتداء، وكيف أن الكثير من المارة لم يقتربوا لنجدة السيدتين.

 

وبحسب جريدة “النهار” اللبنانية التي تحرّت الأمر، وفي المعلومات التي حصلت عليها من مصدر في قوى الأمن الداخلي، فإن “الحادثة حصلت يوم الأحد الماضي، والسيدتين من التابعية الكينية، اما الشاب فينتمي إلى أحد الاجهزة الامنية”.

 

 

 

وفي التفاصيل، وبحسب رواية السيدتين أمام عناصر قوى الأمن أنه “اثناء مرور الشاب بسيارته اقترب منهما وكاد أن يؤذيهما، فوجهت إحداهما له كلمة نابية على أثرها ترجل من سيارته، وأوسعهما ضرباً”.

 

وفتحت السلطات تحقيقاً في الحادثة وكلَفت الطبيب الشرعي الكشف على السيدتين، ووفقا لتقريره فإن حالة إحداهما استدعت الراحة ليومين.

 

وأكدت المصادر الأمنية أن “الملف أحيل على الجهاز المختص لمتابعته لكون الفاعل عنصرا في جهاز أمني آخر”