تطبيقا للمثل القائل “جاء يكحلها عماها”، أصدر الفنان اللبناني بيانا ليوضح فيه كواليس مقاطع الفيديو التي أثارت غضب السعوديين بعد قيام فتيات باحتضانه والبكاء على صدره قبيل إقامة حفله في مدينة جدة قبل أيام.

 

وقال “علامة” في بيانه الذي نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” ورصدته “وطن”:”“حفلي في السعودية إنجاز معنوي ورمزي، والصور التذكارية مع الشباب كانت في حضور أهلهم”.

 

وأضاف: “صحيح أنّ حفلي الغنائي الأخير في السعودية أصبح في أقل من 24 ساعة (الشغل الشاغل) للناس، ولكن الأصح أنّ الفرحة التي لمستها لدى المنظّمين والحاضرين كانت عارمة، وأكبر من أن توصف بكلمات أو أن توضع خارج سياقها الطبيعي”.

 

وتابع قائلا:”يبقى الأهم، ومن باب الحرص والمحبة، التأكيد على أنّ إقامة حفل ناجح في السعودية هذه الأيام بمثابة إنجاز معنوي ورمزي، يضاف إلى سجل المملكة الحافل، قيادة وحكومة وشعبًا، ويسهم في تعزيز صورتها ووضعها في شكل تدريجي، وأكيد على خريطة الترفيه الراقي، أكان ذلك في المنطقة أم في العالم بأسره”.

 

واختتم بيانه مؤكدا على أن ““كل الشباب والصبايا الذين التقطوا صورًا وفيديوهات تذكارية كانوا برفقة أهلهم”.

وكان الفنان اللبناني راغب علامة أثار جدلًا واسعًا؛ بسبب التقاطه صورًا تذكارية مع مجموعة من الفتيات السعوديات قبل بدء حفله في السعودية، حيث تصدر هاشتاج “#سعوديات_ في_ حضن_ راغب_علامة” موقع التدوينات المصغرة “تويتر” بعد الحفل.