رأسية “رونالدو” تطيح بآمال المغاربة.. لعنة الدور الأول تطارد العرب و”أسود الأطلس” يلحقون بركب “الفراعنة” خارج المونديال

يبدو أن لعنة “الدور الأول” تطارد المنتخبات العربية، فبعد مغادرة فريق “الفراعنة” المصري للمونديال بهزيمة ثقيلة أمام روسيا أمس، الثلاثاء، ها هو كرستيانو رونالدو يطيح بآمال المغاربة بهدف قاتل من ضربة رأس، بعد أربع دقائق من بداية مباراة اليوم التي جمعت المنتخب المغربي مع نظيره البرتغالي.

 

وبهذا غادر منتخب رسميا، بعد تعرضه لهزيمة ثانية في إثر خسارته أمام المنتخب البرتغالي اليوم الأربعاء، رغم تقديمه أداء جيّدا.

 

وأحرز القائد كريستيانو رونالدو هدفًا من ضربة رأس، بعد أربع دقائق من البداية ليقود البرتغال للفوز 1-صفر على المغرب ليقترب بطل أوروبا من التأهل إلى دور الستة عشر لكأس العالم لكرة القدم اليوم الأربعاء.

 

https://twitter.com/beINSPORTS_MENA/status/1009407356155789313

 

ورفع رونالدو رصيده من الأهداف في البطولة إلى أربعة، عندما دخل منطقة الجزاء ووضع ضربة رأس قوية في شباك المغرب.

 

ولم تنجح المحاولات المتكررة للاعبي المغرب في الوصول إلى مرمى البرتغال، ليودع منتخب “أسود الأطلس” بعد مباراتين تلقى خلالهما هدفين فقط.

 

وجاءت الهزيمة التي حسمت الخروج من الدور الأول، بمثابة صدمة قوية للمنتخب المغربي وجماهيره بعد أن قدم المنتخب واحدا من أفضل العروض منذ بداية المونديال، إذ تفوق على نظيره البرتغالي في الناحية الهجومية بشكل كبير، كما تفوق في الاستحواذ على المباراة لمدد طويلة.

وتصدرت البرتغال المجموعة بأربع نقاط ما يعني أن المغرب، الذي أهدر عدة فرص للتسجيل في الشوط الثاني، بات ثاني منتخب يودع البطولة عقب خسارته الثانية، بعد المنتخب المصري.

 

وستلتقي البرتغال، التي تعادلت 3-3 في مباراتها الأولى مع إسبانيا، في مباراتها الأخيرة مع إيران يوم الإثنين المقبل.

 

وأمس الثلاثاء كان المنتخب المصري لكرة القدم، أول المغادرين لمونديال روسيا 2018، بعد هزيمته من المنتخب الروسي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

 

وظهر المنتخب المصري متماسكا بعض الشيء طوال شوط المباراة الأول، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، وانهار الفراعنة في الـ20 دقيقة الأولى من الشوط الثاني والتي شهدت إحراز المنتخب الروسي لثلاثة أهداف.

 

وجاء آداء المنتخب المصري مخيبا للآمال وتحديدا في الشوط الثاني، في الوقت الذي نجح فيه المنتخب الروسي في استغلال أخطاء الفراعنه، فلم يقدم رفاق محمد صلاح الآداء المتوقع منهم، سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، خاصة بعد المستوى الجيد الذي ظهروا به أمام منتخب أوروجواي في مباراتهم الأولى.

 

وجاء هدف روسيا الأول من خطأ فادح للاعب أحمد فتحي، بعدما أحرز هدفا في مرمى منتخبه بالخطأ في الدقيقة 47 من عمر اللقاء، واستغل المنتخب الروسي حالة التفكك في دفاعات الفراعنة، ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة 59 عن طريق اللاعب دينيس تشيريشيف، وشهدت الدقيقة 62 إحراز روسيا لهدفها الثالث عن طريق أرتيم دزيوبا.

 

وحاول المنتخب المصري العودة للقاء خلال الدقائق المتبقية من اللقاء، ولم يحرز إلا هدفا وحيدا عن طريق نجمه محمد صلاح من ركلة جزاء في الدقيقة 73، وهو المكسب الوحيد للفراعنة في اللقاء، حيث تمكنوا من كسر أسطور مجدي عبد الغني صاحب هدف الفراعنة في منتخب هولندا والتي انتهت بالتعادل 1 ـ 1 في مونديال إيطاليا 1990.

 

بهذه النتيجة، غادر المنتخب المصري المونديال، وتتبقى له مواجهة أخيرة أمام المنتخب السعودي الذي يواجه غدا في الجولة الثانية من مباريات المجموعة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    العرب الذين تتولاهم أو ترعاهم الأنظمة العربية لن ينجحوا ولن يباركهم الرب ويأخذ بأيديهم للنصر والفوز ليس في الرياضة فحسب بل في كل الأنشطة العلمية أو التعليمية أو الفكرية والرياضية أيضا…فقط يبرزون وينجحون في العهر والقتل والتخريب والتدمير لأن عقيدة من يرعاهم أو يشرف عليهم تتنافى وتتعارض وعقيدة وانتماء الشعوب العربية..الخسارة ستكون مصيرهم جميعا والخيبة نهايتهم…

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.