مع بوادر ظهور محاولات للنصب في موضوع العشرة آلاف وظيفة التي قدمتها للأردن مؤخرا في إطار المساعدة لإخراجه من الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها، حذرت من مغبة قيام بعض المواقع الإخبارية والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بالترويج لروابط غير صحيحة لتقديم طلبات توظيف في الدوحة.

 

وقالت وكالة الأنباء القطرية “قنا”، في تغريدة لها على صفحتها الرسمية في موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” سفارة قطر بالأردن تحذر من مواقع إخبارية وحسابات تروج لروابط غير صحيحة وليست معتمدة لتقديم طلبات التوظيف من خلالها وذلك على خلفية إعلان الدوحة عن توفير 10 آلاف فرصة عمل للأشقاء الأردنيين”.

 

وأكدت على “تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين للنظر في آلية إجراءات استقبال طلبات التوظيف”.

وكانت قطر قد تعهدت بتقديم دعم اقتصادي للأردن ربما يكون الأكبر خليجياً حتى الآن، على الرغم من أن الدوحة لم تشارك في المكرمة التي انعقدت مؤخرا لبحث سبل دعم الاقتصاد الأردني، وهي القمة التي شاركت فيها كل من والإمارات والكويت إلى جانب الأردن.

 

وأعلنت قطر في أعقاب استقبال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لنائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الأسبوع الماضي عن منحة استثمارية بمقدار نصف مليار دولار ستقدمها الدوحة لعمان والاستعداد لتوظيف 10 الاف اردني .

 

وقال بيان قطري نشرته وسائل اعلام اردنية ان دولة قطر تركز في دعمها المقدم على المشروعات ذات الطبيعة المستدامة لخلق قاعدة يستند عليها الاقتصاد الأردني على مدى سنوات كما تركز على دعم فئة الشباب الذين هم أمل المستقبل والقوة الدافعة للإنتاج كما أثبتت تجارب عدد من الاقتصادات الصاعدة.

 

واعتبر البيان أن من شأن توفير فرص العمل للشباب الاردنى وتنفيذ المشروعات التي تنوي دولة قطر تنفيذها فى من خلال انشاء صندوق استثماري للبنية التحتية والمشروعات السياحية أن تخلق حراكا لعجلة الاستثمار وفرصا استثمارية مباشرة وغير مباشرة سواء خلال فترة تنفيذ هذه المشروعات أو بعد دخولها مرحلة تقديم الخدمات أو الانتاج.

 

وقالت قطر في دعمها ووقوفها بجانب المملكة الأردنية الهاشمية حكومةً وشعبا إنما تنطلق من العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة مع الأردن الشقيق ومن مبادئها الراسخة وقيمها العربية الأصيلة ، وإن دولة قطر تؤكد أن التباينات وإن وجدت فإنها لا يمكن أن تؤثر على قيامها ووفائها بواجبها القومي والإسلامي تجاه الدول العربية الشقيقة وشعوبها.

 

وحصل ذلك فيما اشاد التصريح القطري بعدد من المواقف الأردنية الثابتة تجاه عدد من القضايا القومية وفِي القلب منها القضية الفلسطينية والتي تشكّل المملكة الأردنية الهاشمية عمقا استراتيجيا وتاريخيا وشعبيا لها لا سيّما في المحافظة على الحقوق الاسلامية والعربية في مدينة القدس الشريف التي تنضوي تحت الوصاية الهاشمية الكريمة وإن دعم دولة قطر للأردن في هذا الوقت لهو دعمٌ لهذا الثبات والصمود.