في واقعة تمثل اعترافا صريحا بمسؤولية عن عملية /أيلول 2001 التي استهدفت برجي التجارة العالميين في نيويورك، شن الكاتب السعودي سعود الفوزان هجوما عنيفا على المعترضين على تنظيم العروض الروسية العارية، مؤكدا بأن الهجوم على هذه العروض هو بمثابة الهجوم على رؤية المملكة 2030 التي أعلنها ولي العهد .

 

وقال “الفوزان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الفعالية #روسيات_عاريات_بالرياض مخصصة للنساء فقط وكلمة عاريات هي اخر ورقة عند الغفوة لإشغال الراي العام بتويتر واعداء 2030 كل يوم بازدياد بمحاولاتهم الفاشلة ولكن ماذا فعلت فعالياتكم اخواني بنا غير 11 سبتمبر الذي جعلنا بقاع الامم”.

وأثارت عارضات روسيات في سيرك يقدم عروضه في السعودية حاليًا، جدلًا في مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة بعد أن انتقد كثير من المدونين السعوديين ملابسهن “الجريئة”.

 

ونشر مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر فيها شابات بملابس ترتديها في العادة نجمات السيرك، وقالوا إنها من عروض السيرك الروسي الذي يقدم فعالياته على الجليد في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن على مدى 5 أيام.

 

وقال مغردون سعوديون إن عروض السيرك الروسي التي نظمتها هيئة الترفيه الحكومية “مخالفة لتعاليم الشريعة الإسلامية المطبقة في السعودية”، ويطالبون بإلغاء العروض ومحاسبة المنظمين.