في هجوم ناري رد الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني شقيق أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس اللجنة الأولمبية القطرية، على إساءة مستشار “ابن سلمان” له ولقطر التي اتهمها بتسييس الرياضة.. حسب زعمه.

 

وكان “القحطاني” قد شن هجوما عنيفا على قطر وقاداتها، عقب هزيمة المنتخب القاسية أمام روسيا في المباراة الافتتاحية بمونديال 2018، متهما القنوات الرياضية القطرية بالشماتة وتسييس الرياضة، فضلا عن الإساءة المباشرة للقيادة القطرية بألفاظ وتعبيرات بالصور تعكس أخلاقه التي صدرت صورة مشوهة عن النظام السعودي واختياره لممثليه.

 

 

وفي رد مفحم ودون أن يذكر اسمه صراحة، هاجم الشيخ جوعان سعود القحطاني بقوله يقول المثل العربي : “المرْءُ مَخْبُوءٌ تحت لسانه” ..وتقول التجربة إن الذين لا تبصرهم عين التاريخ ولا تشرّفهم أفعالهم يجنحون إلى الإساءة الشخصية للآخرين”

 

وتابع في تغريدته التي رصدتها وطنا مستعينا بحديث للنبي في وصف “دليم” وأشباهه في هذا الزمان:”وقد قال النبي الكريم للساحر الكاذب : “اخسأ ، فلن تعدُوَ قَدْرك”

 

 

وأثار قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، والذي أكد فيه أنه يبحث جميع الخيارات لوقف الانتهاكات التي تقوم بها قنوات “بي أوت كيو” السعودية والتي تعتدي على حقوق بث تملكها شبكة “بي إن سبورتس” القطرية، جنون المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني.

 

وخرج “القحطاني” الشهير بين متابعيه بـ”دليم” ليهاجم الشبكة القطرية ويتهمها بتسييس الرياضة لقلب “” عليها، في سلسلة تغريدات له رصدتها () أرفق بها بيان لشبكة “بي أوت كيو” التي تسرق البث من شبكة “بي إن سبورت” القطرية.

 

وقال الفيفا في بيان الجمعة، إنه يبحث جميع الخيارات لوقف انتهاكات “بي أوت كيو” التي تقرصن مباريات كأس العالم الجارية في روسيا وتبثها بشكل غير قانوني.

 

ونفى الفيفا حصول “بي أوت كيو” على أي حقوق منه لبث أي حدث ينظمه الاتحاد الدولي لكرة القدم.

 

وطالبت شبكة “بي إن سبورتس” في وقت سابق من الفيفا التدخل من أجل وضع حد لانتهاكات القنوات المقرصنة لحقوق تمتلكها حصريا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.