بعد أداءٍ بطوليّ للفراعنة .. مصر تخسر أمام أوروغواي بهدفٍ قاتل .. “شاهد” حسرة محمد صلاح

حرم منتخب الجمعة، نظيره المصري من الخروج بنقطة، بتسجيله هدفا قاتلا في مباراة أقيمت على ملعب “إكاتيريتبيرغ أرينا” في الجولة الأولى للمجموعة الأولى من بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وجاء هدف الفوز في الوقت القاتل عن طريق رأسية خوسي ماريا خيمينيز في الدقيقة 89، ليحصد منتخب أوروغواي أول ثلاث نقاط له في بداية مشواره بالعرس العالمي.

بذلك، يتصدر منتخب روسيا ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف عن أوروغواي، ويحتل المركز الثالث بلا رصيد من النقاط بفارق الأهداف عن السعودية متذيل الترتيب.

 

واعتمد المنتخب المصري في بناء هجماته على تحركات عمرو وردة ومحمود حسن تريزيجيه، إلا أن جميع المحاولات لم يكتب لها النجاح بفضل خبرة مدافعي المنافس، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

 

ومع بداية الشوط الثاني، اضطر الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر لإجراء تغيير اضطراري بالدفع بسام مرسي بدلا من طارق حامد للإصابة.

 

بعدها حاول كوبر تنشيط الأداء الهجومي بالدفع بمحمود عبد المنعم “كهربا” بدلا من مروان محسن، ورمضان صبحي بدلا من عمرو وردة.

 

وجاءت أولى الهجمات المصرية في الدقيقة 71 عندما سدد أحمد فتحي كرة قوية أمسكها الحارس فرناندو موسليرا، تلتها تسديدة محمد النني مرت إلى خارج المرمى.

 

وأنقذ الحارس الشناوي مرماه من فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 83 عندما سدد كافاني كرة قوية تصدى لها ببراعة، وبعدها بخمس دقائق تسديدة لكافاني من ركلة حرة مباشرة اصطدمت بالقائم.

 

وبعد أن كانت المباراة في طريقها للتعادل السلبي، جاءت الدقيقة 89 لتشهد معها هدف الفوز لأوروغواي عن طريق خوسي ماريا خيمينيز الذي تلقى كرة عرضية انقض عليها برأسه في المرمى.

 

وقال “خيمينيز”، إن هدفه القاتل في مرمى منتخب  “يزن ذهبا”، مضيفاً في تصريحٍ بعد انتهاء المباراة: “لقد كانت مباراة صعبة، وحاولنا بشتى الطرق الخروج بالنقاط الثلاث، وهو ما تحقق بالفعل”.

 

وتابع: “كنا نتوقع صعوبة مباراة مصر منذ بدايتها، وتمكنا من إنهاء عقدة دامت لسنوات طويلة”.

 

وحصل حارس المنتخب المصري #محمد الشناوي علي جائزة أفضل لاعب في المباراة.

ولم يشارك اللاعب مع منتخب بلاده في هذا اللقاء بسبب الإصابة التي ما زال يتعافى من آثارها، فيما رصدت العدسات حسرته بعد انتهاء المباراة، وخسارة الفراعنة.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.