نائب أردني مشيداً بالمساعدات القطرية: 10 آلاف وظيفة أهم من منحة هزيلة تفتح باب الابتزاز السياسي

أثنى النائب في البرلمان الأردني على المبادرة القطرية التي قدمت من خلالها استثمارات مباشرة بمبلغ نصف مليار دولار وإعلانها عن توفير وظائف للـ 10 آلاف شاب وشابة في .

 

وقال “خوري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”عشرة آلاف فرصة عمل أهم بكثير من الدعم المالي لانها تريح وتؤمن حياة كريمة لعشرة آلاف عائلة. #قطر_”.

 

وكان “خوري” قد قلل من أهمية ما صدر عن قمة مكة التي دعا إليها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لمساعدة الأردن للخروج من ازمته الاقتصادية بعد اجتاحت المظاهرات البلاد  مؤخرا رفضا لقانون ضريبة الدخل.

 

وقال:” منحة هزيلة لن تؤدي الى معالجة أزمة الاقتصاد الأردني، مما سيبقي الباب مفتوح أمام محاولات إبتزاز سياسيا”.

وكانت دولة قطر قد عبرت عن ثقتها بنجاح الشعب الاردني في تجاوز الظرف الاقتصادي الصعب الحالي   بالتزامن مع الاعلان عن منحة استثمارية بمقدار نصف مليار دولار ستقدمها الدوحة لعمان والاستعداد لتوظيف 10 الاف اردني .

 

واعلن بيان قطري عن هذا التطور اللافت والسريع في العلاقات الاردنية القطرية حيث استقبل العاهل الملك عبدالله الثاني الأربعاء في عمان وزير الخارجية القطري  الشيخ محمد ال خليفة الذي نقل له تحيات الامير تميم بن حمد.

 

وقال بيان قطري نشرته وسائل اعلام اردنية  ان دولة قطر تركز في دعمها المقدم على المشروعات ذات الطبيعة المستدامة لخلق قاعدة يستند عليها الاقتصاد الأردني على مدى سنوات كما تركز على دعم فئة الشباب الذين هم أمل المستقبل والقوة الدافعة للإنتاج كما أثبتت تجارب عدد من الاقتصادات الصاعدة.

 

واعتبر البيان أن من شأن توفير فرص العمل للشباب الأردني وتنفيذ المشروعات التي تنوي دولة قطر تنفيذها فى الاردن من خلال انشاء صندوق استثماري للبنية التحتية والمشروعات السياحية أن تخلق حراكا لعجلة الاستثمار وفرصا استثمارية مباشرة وغير مباشرة سواء خلال فترة تنفيذ هذه المشروعات أو بعد دخولها مرحلة تقديم الخدمات أو الانتاج.

 

وقالت قطر  في دعمها ووقوفها بجانب المملكة الأردنية الهاشمية حكومةً وشعبا إنما تنطلق من العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة مع الأردن الشقيق ومن مبادئها الراسخة وقيمها العربية الأصيلة ، وإن دولة قطر تؤكد أن التباينات وإن وجدت فإنها لا يمكن أن تؤثر على قيامها ووفائها بواجبها القومي والإسلامي تجاه الدول العربية الشقيقة وشعوبها.

 

وحصل ذلك فيما اشاد التصريح القطري بعدد من المواقف الأردنية الثابتة تجاه عدد من القضايا القومية وفِي القلب منها القضية الفلسطينية والتي تشكّل المملكة الأردنية الهاشمية عمقا استراتيجيا وتاريخيا وشعبيا لها لا سيّما في المحافظة على الحقوق الاسلامية والعربية في مدينة القدس الشريف التي تنضوي تحت الوصاية الهاشمية الكريمة وإن دعم دولة قطر للأردن في هذا الوقت لهو دعمٌ لهذا الثبات والصمود.

 

وكانت قمة مكة التي عقدت بمشاركة سعودية كويتية إماراتية بالإضافة للأردن قد اعلنت عن تقديم مبلغ 2.5 مليار دولار على مدى 5 سنوات للأردن، تتضمن وديعة ومشاريع استثمارية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    منذ ان خرج الكيان القردني الصهيوصليبي كلب الحراسه الصهيوني الامين
    سفاحا من رحم الكافره المشركه بريطانيا الصليبيه
    وهو شحاذ متسسسسسسسسسسسسسول ههههههه.
    ان كان هناك احرارا وشرفاءا فليكنسوا هذا الكيان الصهيوصليبي
    ولسوف يجدوا مئات المليارات في جيوب وارصده هذه العصابه الخائنه الفاجره المحتله للاردن.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.