فيما تمثل هذه التصريحات بشرى للشعوب وليس الشعب المصري بشكل خاص ومفاجأة صادمة لرئيس هيئة الرياضة ، أكد مدرب لكرة القدم الأرجنتيني هكتور كوبر أن نجم المنتخب “تعافى بسرعة” من الإصابة القوية التي تعرض لها في كتفه، مبديا تفاؤله بتواجده على أرض الملعب ضد الأوروغواي الجمعة في مونديال روسيا 2018.

 

وقال “كوبر” خلال مؤتمر صحفي في ايكاتيرينبورغ “يجب أن نرى كيف ستجري الأمور في تمارين اليوم، لكن يمكنني أن أؤكد لكم بنسبة 100 بالمئة تقريبا انه سيكون على أرض الملعب”.

 

وكان صلاح تعرض لإصابة بكتفه في 26 أيار/مايو الماضي في نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقه ليفربول الإنكليزي ضد ريال مدريد الإسباني، بعدما أسقطه أرضا مدافع الاخير سيرخيو راموس.

 

وأضاف كوبر : “صلاح بحالة جيدة ولقد تعافى بسرعة”، لكنه رمى الكرة في ملعب افضل لاعب افريقي والجهاز الطبي للمنتخب قائلا “منحه الأطباء خيار المشاركة من عدمها. إذا قرر اللعب سيحصل على ضمانات كاملة (لحالته) وأنا متأكد انه سيكون على ما يرام”.

 

وتابع مدرب انتر الإيطالي وفالنسيا الإسباني السابق “اذا حصل أمر ما في اللحظة الأخيرة، سنرى ما اذا كان قابلا للحل، لكنه بالتأكيد ليس خائفا”.

 

ويعد صلاح الذي سيبلغ السادسة والعشرين الجمعة، من النجوم المنتظرين في المونديال، بعد قيادته ليفربول الإنجليزي إلى نهائي دوري الأبطال وإحرازه لقب الهداف في الدوري الإنكليزي، إلى قيادة مصر إلى المونديال للمرة الأولى منذ 1990، حيث تشارك مصر في المجموعة الأولى التي تضم روسيا المضيفة والسعودية.

 

يأتي هذا في وقت تمنى فيه المستشار بالديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة تركي ال الشيخ عن أمنيته بعدم شفاء محمد صلاح إلا بعد انتهاء المونديال.

 

ووفقا لفيديو تداوله ناشطون ورصدته “وطن” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، فقد رد آل الشيخ” المتواجد في روسيا حاليا على سؤال حول كلمة يوجهها للاعب محمد صلاح، ليرد بشكل مستفز قائلا:” ربنا يشفيك بعد المونديال إن شاء الله”.