“وطن-خاص”-  ترمي دائرة بكامل ثقلها لإلغاء قرار قضائي صدر قبل شهر يعتبر جماعة الإخوان المسلمين ما زالت قائمة قانونيا ، ويعتبر القرار أن جمعية جماعة الإخوان المسلمين التي تأسست قبل 3 سنوات بدعم حكومي رسمي أردني  ليست خلفا قانونيا لجماعة الإخوان .

 

القرار القضائي الذي فاجأ دائرة المخابرات الأردنية يعيد مشهد النزاع على شرعية وجود الجماعة للمربع الأول ، ففي ظل عدم صدم صدور قرار رسمي من الحكومة الأردنية بفقدان جماعة الإخوان المسلمين لترخيصها ، وفي ظل عدم إصدار القضاء الأردني أي قرار قطعي حول نفس الأمر ، تبقى كل الإجراءات التي تمت تجاه ممتلكات الإخوان والنزاع الدائر حولها بين جماعة الإخوان المسلمين التاريخية وبين جمعية الإخوان مفتوح على كل الأبواب .

 

السلطات الأردنية نقلت ملكية عقارات وأراضي جماعية الإخوان المسلمين إلى الجمعية الناشئة والبنت المدللة للحكومة بناء على رأي ديوان الرأي والتشريع ، ولا صفة إلزامية لرأي هذا الديوان ولا يبنى عليه قرار قطعي ، بل إن الشكوك تحوم حول رأي ديوان التشريع ومدى أهليته للبت في هكذا قضية بعيدا عن السلطة القضائية .

 

القرار الذي صدر عن القضاء الأردني ويتعلق بموضوع مقر المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين في العبدلي وعدم أهلية الجمعية التي أسسها عبد المجيد الذنيبات وعدم أحقيتها بالمطالبة بإشغاره خلفا لجماعة الإخوان يعيد الأنظار مجددا على تداخل القرار الأمني بالقرار القضائي ، وعلى سطوة التوجه السياسي على القرار القضائي .

 

القضاء الأردني سبق أن كان له مواقف قوية في وجه التدخلات الأمنية والسياسية ، وسعى قضاة كثر للحفاظ على استقلال القضاء والنأي به بعيدا عن تجاذبات العبث السياسي الرسمي ، فقد سبق للقضاء الأردني أن برأ معتقلين اتهموا بمحاولة اغتيال الملك حسين من طلبة جامعة مؤتة العسكرية  اواسط تسعينيات القرن الماضي ، رغم اعتقالهم لدى المخابرات العامة لمدة طويلة .

 

هل يبقى القضاء الأردني محافظا على استقلاله النسبي وسمعته النزيهة ، أم تطغى تصفيات الحسابات السياسية المحكومة بضغط إقليمي يتعرض له على استقال إرادة القضاة ، وهل نشهد جولة جديدة لإعادة خلط الأوراق أردنيا تجاه جماعة الإخوان المسلمين ، بعد فترة هدوء ورسائل إيجابية بين الطرفين  وتقارب في المواقف إثر حالة الإستهداف والتهميش التي تعرض لها الأردني الرسمي في ، الأيام قادمة والصيف رغم هبات نسائمه اللطيفة اليوم إلا أنه أردنيا مرشح لارتفاع الحرارة .