في إطار المحاولات الدؤوبة لإدخال المرأة كافة المجالات وفقا لرؤية ولي العهد ، طالب عضو هيئة كبار العلماء عبدالله المطلق، مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ توظيف مفتيات في الهيئة من المتخصصات في الشريعة.

 

وقال “المطلق” في تصريحات نقلتها صحيفة “عكاظ” إن: “تعيين المتخصصات في الشريعة يكفي الرجال من مسائل الحيض والنفاس والحرج فيها”، باعتبار أن المرأة الفقيهة أعرف وأقدر من الرجال في مثل هذه المسائل.

 

والتمس المطلق، التعاقد مع المتخصصات في الشريعة من عدة جامعات سعودية مثل جامعة أم القرى أو جامعة الإمام محمد بن سعود وغيرها، ما يتيح للمرأة أن تسأل عن أمور دينها بستر وأريحية مع المرأة الفقيهة.

 

وتمنى المطلق التعاقد مع فقيهات ليكسبن الصفة الرسمية، لافتاً إلى أنه في السابق لم يكن لدينا فقيهات وكان واجبا علينا أن نجيب على استفساراتهن، أما الآن لدينا من بناتنا وأخواتنا الطبيبات والمتخصصات وفيهن الخير والكفاءة في الدين.

 

وأشار إلى أن الرجال لديهم مشكلات أخرى غير الحيض والنفاس، منوهاً إلى أن أهمية تلك المسائل لارتباطها بثلاثة أركان من أركان الإسلام (الصلاة والصوم والحج).