تمكن عدد من الطلبة العمانيين بكلية العلوم التطبيقية بصحار من ابتكار يقوم على تحويل التي تكسوها الجدران طيلة ساعات النهار إلى كهرباء من خلال استخدام المركبات الكيميائية التي يحتويها التي تعمل على تحويل الفوتونات الضوئية إلى كهرباء.

 

ومن خلال هذا الابتكار تمكنت الشركة الطلابية “أوفير” من كلية العلوم التطبيقية بصحار بأن تستبدل الالواح الشمسية الكبيرة الحجم بطلاء خفيف بإمكانه ان يمتص الطاقة الشمسية بتكلفة اقل.

 

وتعمل الشركة من اجل ان توفر هذا الطلاء بعدة الوان وحتى ايجاد طلاء بدون لون خلال المرحلة المقبلة.

 

ومن الصعوبات والتحديات التي واجهة هذا الابتكار هو: عدم قدرة الشركة على تصنيع كميات كبيرة لطلبات الزبائن التي استقبلتها الشركة وذلك بسبب ظروف التصنيع الذي يتطلب مختبرات وظروف خاصة لا تتوفر مع السلطنة.

 

والجدير ذكره ان “اوفير” مستمرة في البحث من اجل ايجاد اتفاقيات من خارج عمان لتتوسم منتجاتها من أجل ارضاء جميع الزبائن.

 

هذا ويسعى فريق الشركة المكون من تسعة اشخاص على تأمين طاقة متجددة بطريقة آمنة ومراعية للبئية.

 

ومن مميزات هذه الشركة هو: امتلاك موارد بشرية، تميز بالخدمات، نزاهة التجارة ورعاية المجتمع والبيئة.

 

ومن أجل تعرف الناس على الشركة اعد الطلبة معرضا بصحار، ومن خلال هذا المعرض تمكن المنتج من ان ينال اعجاب شريحة كبيرة من زوار المعرض، كما ابدى كبار الاعلاميين والمسؤولين خلال زيارة المعرض اعجابهم بالمنتج.

 

وبحسب الفريق العلمي، فإن أهمية طلاء الجدار تكمن في أنه يخفف من عبء فاتورة الكهرباء ويعود بمردود اقتصادي ضخم ويوفر فرص عمل وغير ملوث للبيئة.