في واقعة مؤسفة تعود بنا للعصور الوسطى، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة لحكم ترفض فيه دعوى عامل ضد كفيله لأنه في حكم العبد.

 

ووفقا لصورة الحكم الصادر من المحكمة الجزائية في المدينة المنورة، فقد رفضت القبول بشهادة العامل ضد موكله، معتمدة على ما قاله (الهادي والناصر والقاسم والشافعي) وقولهم في حق العامل المنقطع عن الخدمة أنه لا تقبل شهادته بتهمة جلب النفع إلى نفسه.

 

ووفقا لهذا المبدأ فقد أقرت المحكمة بعدم قبول شهادة العامل من باب عدم قبول شهادة العبد لسيده.

 

وبحسب الحكم، فقد رفضت المحكمة الدعوى وشهادة العامل لعدم كفاية الأدلة المتبينة للنائب العام.