إجراء مفاجئ.. تسريبات تكشف مصير رجال “القذافي” المقربين في سجون ليبيا

نقلت وسائل إعلام ليبية عن مصادر أمنية ما وصفته بمعلومات مسربة، تفيد باتخاذ السلطات الليبية إجراء مفاجئ قد يؤدي لإطلاق سراح مسؤولين بارزين من نظام الرئيس الليبي الراحل ، المسجونين في كل من وبنغازي.

 

وبحسب صحيفة “الوسط” الليبية فإن من بين هؤلاء القادة المسجونين رجل “القذافي المقرب ورئيس جهاز الأمن الخارجي “أبوزيد دوردة”.

 

ونقلت الصحيفةعن المصدر قوله إن “هذا القرار كان بالتنسيق مع مكتب النائب العام، مشيرة إلى أنه يمكن تنفيذ هذا القرار في وقت لاحق من اليوم”.

 

وتعاني منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي، عام 2011، من أعمال عنف تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، وقسّمت البلاد بين سلطتين.

 

وبعد جولات حوار عدة، جرى توقيع اتفاق الصخيرات بين الفرقاء الليبيين في المدينة المغربية التي استضافت الحوار، برعاية أممية، أعقبه الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق وطني برئاسة فايز السراج، التي بدأت مهامها في العاصمة طرابلس، بعد حصولها على الدعم الدولي، على الرغم من عدم حصولها على موافقة البرلمان الليبي في الشرق.

 

وفي سياق آخر قال الناطق الرسمي باسم ما يعرف بالجيش الوطني الليبي العميد أحمد المسماري إن معارك درنة متواصلة وأن العمليات العسكرية في مراحلها الأخيرة.

 

وأضاف المسماري: “تقدمت وحداتنا المقاتلة في معركة درنة بعد اشتباكات عنيفة في حي شيحا الشرقي استخدم فيها الإرهابيون سيارة مفخخة وانتحاريين بـحزمة ناسفة مما ابطأ الهجوم من قبلنا مع الاخذ في الاعتبار ان ما تبقى من المدينة خارج سيطرة قواتنا يعتبر منطقة نيران وساحة معركة لصغرها وهي اقل من 10 كيلو متر مربع فقط.”

 

وأشار إلى أنه تجري الآن عمليات عسكرية في الجيب الأخير من درنة وتدور اشتباكات عنيفة في أحد أصعب أوكار الإرهابيين في درنة، وهو الوكر الأخير.

 

ونوه المسماري إلى أنه تم إلقاء القبض على عدد كبير من الإرهابيين إضافة إلى مقتل آخرين.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.