انتشر على نطاق واسع بمواقع التواصل في ، خبر الحكم الذي أصدرته محكمة مصرية اليوم، الأحد، الذي قضى بالحبس 6 أشهر لخادمة الإعلامي المقرب من النظام ، لاتهامها بسرقة فيلته في منطقة أكتوبر.

 

وجاء في التحقيقات أن “أديب”، أبلغ عن اكتشافه 10 آلاف جنيه وساعة يد رجالي من حقيبة يده الموجودة داخل الفيلا المملوكة له.

 

واتهم “أديب” خادمتين تعملان لديه تبلغان من العمر 30، 32 “، بارتكاب الواقعة، وألقت مباحث قسم أكتوبر القبض على الخادمتين.

 

وأضافت التحقيقات أنه بمناقشة المتهمتين أنكرتا ارتكابهما للجريمة إلا أن إحداهما طلبت فرصة للبحث عن المفقودات في الفيلا، وعثر على ساعة اليد بالمطبخ، وتبين أن المتهمة هي مرتكبة الجريمة.. بحسب التحقيقات.

 

يشار إلى أنه قبل يومين أثار فيديو يُظهر توقيع الإعلامي المصري المثير للجدل عمرو أديب عقدا مع مجموعة “” بإشراف وحضور شخصي من زوبعة من الانتقادات لما رأى فيها المغردون صفقة “شراء” فيها “إهانة واضحة” للمصريين.

 

وعلق آل الشيخ ضاحكا بعد إعلان توقيع العقد الذي يدوم سنتين ويقدم بموجبه عمرو أديب برنامجا أسبوعيا على قنوات “أم بي سي”، “احنا نحب نقول.. بهاي العقد هذا يصبح عمرو أغلى مذيع في الشرق الأوسط” قبل أن يضرب بقوة مبالغ فيها على كتفه.

 

واستطرد قائلا ومعلقا على عمرو أديب باللغة الإنجليزية “لاري كينغ العرب.. ويلكوم تو ساودي أرابيا”، وختم آل الشيخ تعليقه في جلسة ثلاثية جمعته أيضا بالمذيع بقناة “أم بي سي” بتال القوس قائلا “يلاه.. إيلي بعدو”.