دراما رمضانية من مكتب عباس كامل.. “شاهد” أردوغان راعي الإرهاب في مسلسل مصري شهير

موجة من الجدل الواسع شهدتها مواقع التواصل، بعد تداول لقطات من الحلقة 22 للمسلسل المصري الشهير “” حيث تم إظهار بتلك المشاهد على أنه راعي الإرهاب والإرهابيين بالمنطقة، وكأن الدراما الرمضانية المصرية هذا العام قد خرجت سيناريوهاتها من مكتب في المخابرات العامة.

 

وعرض المسلسل في حلقة، الأربعاء الماضي، مشهدًا يظهر فيه أحد أبطاله وهو في اجتماع مع المخابرات التركية في أثناء التخطيط لـ “عملية إرهابية” في .

 

وظهرت في خلفية المشهد صورة كبيرة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

 

 

المشهد الذي هاجمه العديد من النشطاء، واعتبروه إساءة بالغة لتركيا ورئيسها.

 

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب التركي إلى الآن على هذا المشهد.

 

ورأى فيه آخرون أن هذا جاء تماشيًا مع سياسة الإعلام المصري الوجه من النظام بتوجيه رسائل معادية لتركيا، وخاصة بسبب موقفها الداعم لجماعة “الإخوان المسلمين”.

 

ومسلسل “كلبش” يعرض في جزئه الثاني على معظم القنوات المصرية، ويتصدر قائمة المسلسلات الأكثر مشاهدة عبر التلفزيون و”يوتيوب” في مصر.

 

وهو من بطولة أمير كرارة، هيثم أحمد زكي، هالة فاخر، والسورية وفاء سالم التي تلعب دور طبيبة سورية لاجئة في مصر.

 

يشار إلى أنه في بداية رمضان أيضا، تسبب مسلسل الفنان المصري أحمد عز الرمضاني الجديد، في أزمة دبلوماسية بين مصر والسودان بسبب محتوى في مسلسل “أبو عمر المصري” الذي يقدمه “عز” اعتبره السودان مسيئا له.

 

وقالت وزارة الخارجية السودانية حينها، إنها استدعت السفير المصري لديها لتسلمه احتجاجا على عمل درامي مصري، يعرض خلال شهر رمضان، ويتناول وجود إرهابيين مصريين على أراضيه.

 

وقالت الوزارة في بيان على لسان متحدثها الرسمي، قريب الله الخضر، إنها استدعت السفير المصري بالخرطوم، وأبلغت سفارته احتجاجا رسميا، كما سلمت مذكرة بذلك لسلطات بلده”.

 

والاحتجاج مقدم ضد المسلسل الدرامي “أبو عمر المصري”، الذي يلعب دور البطولة فيه الممثل المصري أحمد عز، حيث ذكرت الوزارة أن المسلسل عكس إصرار البعض علي اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان.

 

وأوضحت الوزارة أن المسلسل سعى لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحا لبعض أحداث المسلسل، واستخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية، التي تعد رمزا سياديا لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول علي موافقة من السلطات السودانية المختصة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    أردوغان راعي الاسلام والمسلمين …الجنرالات المصرائيلية هم الرعاة الرسميين للارهاب والهمجية والصهيونية بصفة خاصة…

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.