تسببت تغريدة للداعية السعودي المعروف ، عن أحداث في موجة واسعة من الجدل، وشن ناشطون هجوما عنيفا عليه حيث أنه تجاهل الاحتجاجات المشتعلة هناك منذ أيام ولم يتذكرها إلا بعد بيان ودعوة لقمة بمكة لدعم الأردن.

 

وقال “العريفي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) معلقا على بيان الديوان الملكي السعودي:”شكر الله لخادم الحرمين الشريفين  اهتمامه بأهلنا في الأردن وغيرها وجعله مباركاً أينما كان وأسأل الله أن يزيده توفيقاً وعوناً وسداداً”

 

 

التغريدة التي قوبلت بهجوم عنيف من قبل النشطاء، الذين استنكروا عدم ذكره لاحتجاجات الأردن إلا الآن رغم أن الوضع مشتعل منذ أيام، واصفين إياه بـ”شيخ البلاط” الذي لا يغرد إلا بأمر ويخشى أن يخرج عن الخط بتغريدة مسبقة فيناله عقاب أليم.

 

 

https://twitter.com/noso_kaabar/status/1005356013485281281

 

 

 

كما استنكر البعض ذكره للأردن وتجاهله لقضايا مفصلية مثل قضية القدس ومظاهرات الفلسطينيين التي سقط بها عشرات الشهداء على أيدي الاحتلال الغاشم، فضلا عن إعلان الداعية السعودي قبل مدة تجنبه للسياسة واعتزاله إياها، فها هو يثبت أنه يغرد بأوامر مباشرة من الديوان الملكي لدعم توجهات القيادة .

 

 

 

 

 

ودعت السعودية اليوم، السبت، إلى اجتماع استثنائي يضم والكويت والأردن الأحد في مكة لبحث سبل دعم الأردن اقتصاديا، بحسب بيان للديوان الملكي.

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية البيان الذي جاء فيه “تابع الملك الأزمة الاقتصادية في الأردن الشقيق وأجرى اتصالات مع الملك عبدالله الثاني والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وتم الاتفاق على عقد اجتماع يضم الدول الأربع”.

 

وأضاف البيان أن الاجتماع سوف يناقش “سبل دعم الأردن الشقيق للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها”.

 

وانفجرت مظاهرات غاضبة، في واحدة من أكبر الاحتجاجات التي يشهدها الأردن منذ سنوات، ضد قرارات الحكومة برفع أسعار الوقود ومشروع قانون فرض الضرائب الجديد على الدخل، كجزء من برنامج إصلاح اقتصادي طلبه صندوق النقد الدولي.