اعتبر ، الأمير الثاني، أن سلمية الاعتصامات التي تشهدها بلاده لم تكن مصادفة، مؤكدا أنها جاءت حصيلة وعي الشعب ومهنية رجال الأمن.

 

وقال ولي العهد الأردني على صفحته بانستغرام: “من زيارتي اليوم إلى مدينة الحسين الطبية، شهادة فخر برجال الدرك والأمن العام، ما حد منكم قصر، سهركم ووقفتك كانت إلى جانب الوطن والشعب، وأخذت من وقت أسركم في هذا الشهر الفضيل. سلمية الاعتصامات لم تكن صدفة ولكنها جاءت حصيلة لوعي شعبنا ولمهنية تعاملكم وإنسانيتكم، بوركت سواعدكم إخواني”.

وانتهت الخميس جميع الفعاليات الاحتجاجية في العاصمة عمّان ومحيط الدوار الرابع بعد 7 ليال متواصلة على التوالي من الاحتجاجات على رفع الأسعار التي أسفرت عن الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء هاني الملقي.

 

وتعهد رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز عقب لقاءاته مع مجلس الأمة ومجلس النقابات بسحب مشروع الضريبة الذي كان أحد أسباب اندلاع الاحتجاجات.

 

ويواجه أزمة اقتصادية فاقمها في السنوات الأخيرة تدفق اللاجئين من جارته سوريا إثر اندلاع النزاع عام 2011 وانقطاع إمدادات الغاز المصري وإغلاق حدوده مع سوريا والعراق بعد سيطرة تنظيم الدولة على مناطق واسعة فيهما.