في محاولة لإفشال التي ستنطلق بعد ظهر الجمعة، أقدمت طائرات مسيرة تابعة لجيش الاحتلال، صباح الجمعة، على حرق خيم وإطارات الكوشوك على طول الشريط الحدودي شرق قطاع .

 

وأطلقت طائرات الاحتلال المسيرة شعلاً نارية على الخيم والإطارات، أدت إلى إحتراق عدد منها، والتي تم وضعها في إطار إحياء ذكرى الـ51 في الجمعة الحادية عشرة من مسيرة العودة الحدودية في غزة.

من جانبها، قالت الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار في بيان لها إن “فعل الاحتلال، دليل على تخبط العدو وخوفه من الجماهير الفلسطينية المنتفضة التي ستخرج اليوم الجمعة في مليونية القدس، وتأكيد على التأثير القوي لهذه المسيرات”.

 

وأكدت الهيئة في بيانها أنه “رغم حرق الخيام والإطارات، فإننا مستمرون في مسيرة العودة حتى تحقيق أهدافنا”، داعية أبناء الشعب الفلسطيني إلى “النزول اليوم والمشاركة القوية بمليونية القدس، بعد صلاة الجمعة وتحدي الاحتلال الغاشم”.

 

ويستعد المواطنون في القطاع، للمشاركة في مسيرة ضخمة مع الذكرى الأليمة لنكسة حزيران والجمعة اليتيمة “الجمعة الأخيرة من رمضان”، تأكيداً على هوية القدس العربية والإسلامية.

 

وأعلن جيش الاحتلال أمس أنه دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة من قناصة الاحتلال، وآليات نقل الجنود ودبابات، على طول امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في الأجواء، لقمع المتظاهرين.